شركة أسترالية تطور مبيدا طبيعيا لخنفساء القطن   
الخميس 1423/6/7 هـ - الموافق 15/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طورت شركة أسترالية مبيدا طبيعيا للآفات يستخدم فيروسا من حشرات مصابة لتدمير خنفساء القطن العدو الأول لهذا المحصول المهم.

ويعتمد مبيد الآفات الطبيعي الذي يسمى فيفوس -وهو أول مبيد من نوعه في أستراليا- على فيروس موجود في الطبيعة يقتل خنفساء القطن فقط مما يسمح للحشرات المفيدة بالتكاثر. ويبدأ إنتاج الفيروس بتربية يرقات في معامل خاصة لدراسة الحشرات التي يقدم لها غذاء خاصا مكونا من الطحين والخميرة قبل حقنها بالفيروس.

وتتكتم الشركة على تفاصيل العملية إلا أنها قالت إن اليرقات تحقن بجرعة بسيطة من الفيروس ثم تستمر فترة حضانة الفيروس لعدة أيام ويحتفظ بها في حرارة خاصة حتى تموت. وباستخدام أسلوب التنقية يتم استخراج الفيروس من اليرقات الميتة مما يخلف ما يشبه العجين الذي يخلط بالغلسرين والماء في ما بعد، وهذا الخليط هو الذي يرش على النبات.

وبدأت شركة أج بيوتيك الخاصة في إنتاج نحو 300 ألف بيضة و40 ألف يرقة يوميا من معملين للحشرات. وقال جيف بيرستروب رئيس شركة أج بيوتيك إن هذا المنتج يهدف إلى استبدال منتج جيمستار الأميركي الذي كان يمثل مشكلة إمداد، وهو يهدف أساسا للقضاء على آفات أميركية أكثر من الآفات الأسترالية.

وفيفوس واحد من منتجات قليلة من الآفات الطبيعية للمبيدات التي تنتج في كل أنحاء العالم. ويتسع سوق مثل هذه المنتجات بشكل كبير وسريع بسبب الوعي البيئي وتعتبر أستراليا السوق الدولي الرئيسي لجيمستار.

وقالت الشركة إن فيفوس الذي سيستخدم في القضاء على آفات القطن والذرة البيضاء والحمص سيساعد على حل مشكلة الحشرات التي تتلف هذه المحاصيل وتكبد البلاد خسائر قيمتها 46 مليون دولار أسترالي سنويا نتيجة التالف من الإنتاج الزراعي في ولاية كوينزلاند وحدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة