سول تجري تدريبات عسكرية   
الأربعاء 1432/4/26 هـ - الموافق 30/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:15 (مكة المكرمة)، 8:15 (غرينتش)

العلاقات بين الجارتين في شبه الجزيرة الكورية تبقى مرشحة للتأزم في أي وقت (رويترز)

صرح مسؤولون بكوريا الجنوبية بأن قواتهم العسكرية ستجري تدريبات بالذخيرة الحية اليوم بجزيرة يونبيونغ الحدودية، والتي تعرضت للقصف في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من قبل مدفعية الجارة الشمالية، وهي ثاني التدريبات التي تجريها سول منذ ذلك القصف الذي زاد في توتير العلاقات بين الجانبين.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن مسؤول في سلاح مشاة البحرية أن التدريبات ستستغرق ساعة باستخدام وحدات عديدة من المدفعية وأنواع مختلفة من الأسلحة، وتهدف هذه التدريبات -التي وصفت بالروتينية- إلى تقوية قدرات قوات البلاد في عمليات القصف في حدودها البحرية.

وأوضح المسؤول نفسه أن تدريبا آخر بالذخيرة سيتم في اليوم نفسه بجزيرة يونبيونغ وهي أقرب جزيرة من الحدود البحرية مع كوريا الشمالية.

عرفت العلاقات بين الجارين جمودا منذ اتهام جنوبي لبيونغ يانغ بإغراق السفينة الحربية شيونان قرب الحدود البحرية قبل سنة في مارس/ آذار 2010
توتر مستمر
وقال المسؤول إن المدفعيات المستخدمة ستوجه نيرانها ناحية الشطر الجنوبي بعيدا عن الحدود مع كوريا الشمالية. وكانت المدفعية الجنوبية قد قصفت جزيرة يونبيونغ في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مما أدى إلى مقتل أربعة كوريين جنوبيين بينهم مدنيان اثنان، وإلحاق الضرر بعشرات المنازل.

وكان الحادث أول هجوم على منطقة مدنية في كوريا الجنوبية منذ الحرب التي نشبت بين الجارتين بين سنتي 1950 و1953. وقالت بيونغ يانغ حينها إن القصف المدفعي جاء ردا على إطلاق نار من ناحية الجنوب على مناطق بحرية يقول الشماليون إنها تابعة لهم.

كما عرفت العلاقات بين الجارتين جمودا منذ اتهام كوريا الجنوبية لبيونغ يانغ بإغراق سفينتها الحربية "شيونان" قرب الحدود البحرية قبل سنة في مارس/ آذار 2010، ولكن هذه العلاقات عرفت مراحل متعددة من التوتر.

وهو الحادث الذي نتج عنه وفاة 46 بحارا، بينما أصرت الجارة الشمالية على نفي صلتها بالحادث واتهمت واشنطن بإغراق السفينة من أجل الإبقاء على قاعدة لمشاة البحرية الأميركية باليابان وإحراج الصين الحليف الرئيس لكوريا الشمالية، غير أن تحقيقا دوليا حول الحادث خلص إلى أن بيونغ يانغ هي التي أغرقت السفينة الحربية بواسطة طوربيد.

متظاهرون في سول يحرقون صور زعيم الجارة الشمالية (الفرنسية)
دعوة للانتقام
وكان متظاهرون بالعاصمة سول خلال الأسبوع الجاري قد طالبوا بالانتقام من الجارة الشمالية بمناسبة مرور سنة على حادث الإغراق، وأحرقوا صور الزعيم كيم جون إيل.

والخميس الماضي هددت كوريا الشمالية جارتها بمواجهتها عسكريا في حال إرسال نشطاء جنوبيين لمنشورات معادية للسلطات في الشمال واصفة الخطوة بالحرب النفسية ضدها، وردت عليها سول بأن حكومتها لا تتدخل لمنع هذه الأنشطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة