قاض بريطاني يؤيد انتحار المرضى   
الجمعة 1430/9/21 هـ - الموافق 11/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:31 (مكة المكرمة)، 10:31 (غرينتش)
اللورد فيليبس ابدى تعاطفه مع المرضى المشرفين على الموت ويودون انهاء حياتهم (الصورة من ديفد روز)

صرح كبير قضاة بريطانيا اللورد نيكولاس فيليبس- في مقابلة مع ديلي تلغراف- بأنه متعاطف مع المرضى المشرفين على الموت الذين يريدون تجنب طول فترة الاحتضار وتخفيف العبء والألم عن ذويهم بمساعدتهم في الانتحار.
 
وقال فيليبس إن مسألة المساعدة في الانتحار قضية في غاية الصعوبة من الناحية القانونية.
 
لكنه أعرب عن وجهة نظر مؤيدة بوضوح لسعي المرضى المزمنين لإنهاء حياتهم.
 
وكان اللورد فيليبس في بداية العام قد حكم بضرورة قيام مدير الادعاء العام بوضع تفسير للقانون المتعلق بالمساعدة في الانتحار. وذلك عقب اعتراض مريضة بتصلب الأوعية والشرايين المتعدد التي أرادت تطمينات بأن زوجها لن يحاكم إذا ساعدها في الموت في عيادة بسويسرا.
 
ومنذ ذلك الحين أشار مدير مكتب الادعاء العام إلى أن توجيهاته لن تفرق بين المساعدة في الانتحار في الخارج وفي بريطانيا عندما ينشرها في نهاية هذا الشهر.
 
ومن جانبه أصر اللورد فيليبس على أن حكم محكمة الاستئناف كان عن حق الأقارب في أن يكون لديهم توجيهات واضحة في هذا الشأن، وليس ما إن كانت المساعدة في الانتحار جيدة أو سيئة. وأعرب عن تشككه فيما إذا كان التغيير في القانون للسماح بالمساعدة في الانتحار سيأتي بإجابة أكثر إرضاء من الأحكام الحالية.
 
ويذكر أن جاك سترو -وزير العدل- قال الأسبوع الماضي إنه يعارض أي تغيير في القانون المتعلق بالمساعدة في الانتحار. وفي غياب أي تغيير قانوني، ستقع مسؤولية قضايا المساعدة في الموت على عاتق مكتب الادعاء العام، الذي يمكن مراجعة قراراته من قبل المحكمة العليا، التي ستتشكل الشهر القادم وتحل محل محكمة الاستئناف.
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم اعتراضات سترو، فالمحاولات مستمرة لتغيير القانون لإيجاد مسوغ واضح للمساعدة في الانتحار.
 
وأضافت أن جدل إجراء تغيير في القانون يلقى تأييدا في بعض الأروقة الطبية. فقد صارت الكلية الملكية للتمريض أول مؤسسة طبية تسحب معارضتها للمساعدة في الموت، قائلة إن الوقت الآن "محايد" بالنسبة للقضية. لكن رئيسة شرطة جنوب ويلز، باربرا ويلدينغ، حذرت الشهر الماضي من أن التراخي في القانون يمكن أن يستغل من قبل الأسر في قتل ذويهم الكبار الذين يشكلون عبئا عليهم.
 
وتمهيدا لصدام محتمل مع السياسيين، دعا اللورد فيليبس أيضا إلى التقليل من عدد المجرمين المحالين للسجون. وقال بضرورة تحويل الأموال الموفرة إلى برامج تدخل مبكر تحول دون وقوع الضرر من البداية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة