أزنار يرفض أي محاولات لفصل الباسك   
الاثنين 1422/5/10 هـ - الموافق 30/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خوسيه أزنار
شدد رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار على أنه لن يسمح بأي محاولات تستهدف فصل أي جزء عن إسبانيا، رافضا أي مساع لإقليم الباسك في هذا الصدد. وجاءت تصريحات أزنار قبيل اجتماعه اليوم مع حاكم إقليم الباسك خوان خوسيه إيبارتكس.

ويجرى الاجتماع الاعتيادي وسط قلق متزايد من قبل إيبارتكس لبحث مطلب الحكم الذاتي للإقليم أثناء اللقاء.

وقال أزنار في تصريحات لصحيفة لا فانغيورديا الإسبانية "أفضل لإيبارتكس أن يعي أنه لن يسمح بانفصال أي جزء من إسبانيا".

ويعد هذا الاجتماع الذي سيعقد في قصر خارج العاصمة مدريد الأول بين الجانبين منذ نجاح إيبارتكس في الانتخابات البرلمانية التي أجريت بإقليم الباسك في مايو/ أيار الماضي وفاز فيها حزبه القومي، في حين فشلت محاولات الحزب الشعبي بزعامة أزنار في إزاحته عن الحكومة.

ويعد الحزب القومي بزعامة إيبارتكس من الداعين إلى استقلال الإقليم عبر المحادثات ويعارض أسلوب العنف الذي تنتهجه منظمة إيتا الانفصالية لتحقيق هذا الهدف.

وفي تطور آخر وقعت ثلاثة انفجارات في مدينة بلبيو بإقليم الباسك مما أدى إلى نشوب حريق بأحد البنوك وإلحاق أضرار مادية إلا أنه لم تقع أي خسائر بشرية.

يأتي ذلك بعد ثلاثة أيام من انفجار هائل داخل فرع لأحد المصارف وسط مدينة برشلونه شمال شرق إسبانيا أسفر عن إصابة شخصين على الأقل.

وجاءت هذه الانفجارات بعد وقت قصير من إعلان السلطات الإسبانية حالة التأهب القصوى في المطارات الرئيسية بإسبانيا وأماكن أخرى تحسبا لوقوع هجمات لمنظمة إيتا. وبدأت إيتا حربا من أجل انفصال الباسك منذ عام 1968 مما أدى إلى مصرع حوالي 800 شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة