واشنطن تدعو لندن للتحقيق بظروف سجن المقرحي   
الجمعة 1424/9/28 هـ - الموافق 21/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الباسط المقرحي أثناء مثوله أمام محكمة أسكتلندية (أرشيف)
طلبت الولايات المتحدة من السلطات البريطانية أن تحقق في أنباء تفيد بأن الليبي عبد الباسط المقرحي الذي أدين بشأن حادث لوكربي عام 1988 يلقي معاملة تتسم باللين في السجن "وهو ما يستفز أسر ضحايا الطائرة الأميركية".

وقال أقارب بعض الضحايا من بين 270 شخصا قتلوا عندما انفجرت طائرة شركة "بان أميركان" فوق أسكتلندا إنهم قلقون بخصوص أنباء صحفية بريطانية تفيد بأن عبد الباسط المقرحي يعيش في جناح فخم من أربع غرف في سجن أسكتلندي.

وقال آدم أريلي المتحدث باسم الخارجية الأميركية أمس الخميس إن الوزارة تلقت عددا من الاتصالات والاستفسارات بشأن ظروف سجن المقرحي نقلت تلك المخاوف إلى المسؤولين المختصين في المملكة المتحدة للرد عليها.

وكانت صحيفة ديلي ميل اليومية التي تصدر في لندن قد قالت هذا الأسبوع إن المقرحي خلافا للنزلاء الآخرين في سجن بارليني في غلاسكو لديه مطبخه وغرفة الكمبيوتر الخاصة به وجهاز تلفاز متصل بالأقمار الاصطناعية كما يحصل على وجبات ساخنة حسب الطلب.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية طلب عدم الكشف عن اسمه إنه على السلطات البريطانية أن تتأكد من كون ظروف السجن الانفرادي الخاصة بالمقرحي مماثلة لما يوجد عليه السجناء الآخرون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة