موسكو وبكين ترفضان عقوبات مشددة بحق بيونغ يانغ   
السبت 1427/9/21 هـ - الموافق 14/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:33 (مكة المكرمة)، 23:33 (غرينتش)
مندوب واشنطن بالأمم المتحدة جون بولتون حيث اضطرت لتعديل وثيقتها ثلاث مرات (رويترز)

توقع السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون أن يتخذ مجلس الأمن قرارا بشأن كوريا الشمالية نهاية هذا الأسبوع, وقال بولتون إنه راض عن مسودة مشروع العقوبات المقترحة على بيونغ يانغ.

وأضاف عقب جلسة مشاورات مغلقة أنه تم التفاهم على مسألة حظر الأسلحة ضمن هذه العقوبات بحيث يشمل الحظر أنواعا معينة من العتاد.

ويستعد مجلس الأمن غدا السبت للتصويت على مشروع قرار أميركي عدل ثلاث مرات حتى الآن ويوصي بفرض عقوبات غير عسكرية, وفق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

يأتي ذلك بعد أن أكدت روسيا والصين مجددا رفضهما أية خطوات "مفرطة" في التعامل مع إعلان كويا الشمالية.
 
وقال وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف إن روسيا والصين "لديهما موقف مشترك في الحاجة إلى مقاربة متوازنة, تتجنب ردود الفعل العاطفية والعقوبات المفرطة".
 
لافروف حذر واشنطن من مغبة المبالغة في تطبيق العقوبات (الفرنسية-أرشيف)
النسخة الثالثة
ودفع موقف روسيا والصين واشنطن إلى إسقاط الإشارة إلى حظر شامل لمبيعات السلاح, ليقتصر النص في نسخته الحالية على الإشارة إلى معدات بعينها بما فيها الصواريخ والدبابات والبوارج الحربية والطائرات المقاتلة.
 
وزار ألكسندر أليكسييف نائب وزير خارجية روسيا ورئيس وفدها بالمحادثات السداسية بيونغ يانغ على أن ينتقل إلى سول هذا الأحد, فيما تستعد وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لبدء جولة الأسبوع المقبل بكل من طوكيو وبكين وسول لحشد التأييد لموقف بلادها.

وقال أليكسييف اليوم الجمعة في العاصمة الكورية الشمالية إن بيونغ يانغ مستعدة للعودة إلى المحادثات السداسية بشأن برنامجها النووي.

وأضاف أن كوريا الشمالية "ترغب في تسوية المشاكل المتعلقة بجعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية من خلال المفاوضات في أقرب وقت".

آثار العقوبات
وقد اتفق الرئيسان الكوري الجنوبي روه مو هيون والصيني هو جينتاو اليوم على ضرورة اتخاذ مجلس الأمن إجراءات "ضرورية ومناسبة", لكنهما قررا إجراء مناقشات إضافية حول آثار أية عقوبات دولية أو أحادية, كتلك التي فرضتها اليابان وتشمل حظرا على سفن كوريا الشمالية ووارداتها وإصدار التأشيرات لمواطنيها, ويبدأ سريانها هذا السبت.

وبعد خمسة أيام من إعلان كوريا الشمالية عن التجارب، ما زالت واشنطن متحفظة على ما توصل إليه بشأن ما إذا كانت وقعت فعلا أم لا.
لم يعثر على جسيمات هواء تشير لوقوع تجارب نووية ناجحة على الأقل (الفرنسية)
 
وقال الناطق باسم البيت الأبيض توني سنو إن وكالة الأمن القومي سترفع ما توصلت إليه خلال يوم أو يومين, في حين قال مسؤول استخباري إن جسيمات الهواء التي جمعت ليست كتلك التي يتعلق الأمر بتجربة نووية ناجحة.
 
وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته إن ذلك لا يعني أن التجربة لم تكن تجربة نووية.
 
وجمعت طائرة أميركية متخصصة الثلاثاء الماضي جزئيات هواء في سماء بحر اليابان على ما يبدو.
 
والتقت الإشارة مع ما ذهب إليه مسؤول صيني بإدارة الحفاظ على المناخ -لم يكشف عن هويته- من أنه لم يعثر على إشعاعات ذرية في أجواء الصين حتى الآن.
غير أن الرئيس الأميركي جورج بوش استبق الأمر عندما صرح بأنه لا يهم ما إذا كانت كوريا الشمالية أجرت التجربة فعلا أم لا، لأن "مجرد ادعائها يشكل تهديدا للسلم والاستقرار العالميين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة