المقاومة تكيل الضربات للاحتلال ومواجهات في البصرة   
الخميس 1425/2/11 هـ - الموافق 1/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عربة أميركية من طراز هامر تعرضت لهجوم قرب الفلوجة (الفرنسية)

شنت عناصر المقاومة العراقية هجمات جديدة على قوات الاحتلال الأميركي في بغداد وكركوك والفلوجة وكبدتها خسائر في المعدات وإصابات في صفوفها، وذلك بعد يوم من تعرضها لأكثر الهجمات دموية منذ يناير/ كانون الثاني الماضي مما أسفر عن مقتل خمسة جنود وأربعة مقاولين أميركيين في الفلوجة.

فقد أصيب ثلاثة جنود أميركيين في هجوم بخمسة صواريخ على مطار كركوك حيث توجد قاعد عسكرية أميركية شمال العراق. وأصيب رابع بجروح خطيرة عندما انفجرت عبوة ناسفة في شاحنة محملة بالوقود على الطريق العام شمال بغداد.

كما تعرضت آليات تابعة لقوات الاحتلال الأميركي في الفلوجة غرب بغداد لنيران كثيفة من قبل مسلحين عراقيين. وقال شهود عيان إن المسلحين هاجموا مركبة أميركية من نوع هامر بالقنابل والأسلحة الرشاشة مما أدى إلى تدميرها، واشتعال النيران فيها، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر البشرية.

ويأتي الهجوم الجديد على قوات الاحتلال في الفلوجة في وقت شددت فيه تلك القوات إجراءاتها الأمنية داخل المدينة بعد هجومي أمس. جاء ذلك في الوقت الذي شنت فيه قوات الاحتلال حملة دهم واعتقالات في عدد من أحياء بغداد.

وفي البصرة جنوب العراق قتل مواطن عراقي وأصيب اثنان آخران عندما فتح جنود بريطانيون وشرطة عراقية النار على متظاهرين عاطلين عن العمل كانوا قد رشقوا مدرعات بريطانية بالحجارة صباح اليوم مما أدى إلى تهشيم زجاج أربع منها وتحطيم واجهة مبنى مديرية شرطة الجمارك. وحاول المتظاهرون اقتحام المبنى الذي تحرسه المدرعات البريطانية.

بريمر يتوعد
وقد توعد الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر اليوم بأن هجمات أمس لن تمر دون عقاب. وقال مخاطبا مئات الخريجين الجدد من أكاديمية الشرطة العراقية في بغداد "لن تذهب دماؤهم هدرا"، في إشارة إلى مقتل خمسة جنود وأربعة مقاولين أميركيين في الفلوجة.

قوات الاحتلال تغلق طريقا بعد انفجار عبوة ناسفة في بغداد (الفرنسية)
وأضاف بريمر أن هذه الهجمات "وحشية ولا تغتفر" لكنها لن تزعزع عملية التوصل إلى الاستقرار والديمقراطية في العراق على حد قوله.

من جانبه أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن ثقته بأن العراق سيواصل إحراز تقدم سياسي، رغم موجة العنف التي تجتاحه. وعبر عن أسفه لمقتل أميركيين في العراق أمس, وقال إن ذلك لن يعيق الولايات المتحدة عن تحقيق أهدافها في العراق.

وإزاء الوضع المتوتر في الفلوجة دعت سلطات قوات الدفاع المدني العراقية سكان المدنية إلى التعاون معها لإعادة الهدوء. وقالت السلطات في بيان وزعته على السكان إنه "تم التفاوض على اتفاق مع قوات الاحتلال حتى ترفع الحصار الذي تضربه على المدينة منذ أسبوع, ونأمل في أن تتعاونوا لحماية الفلوجة وتوفير الأمن فيها".

وتقفل وحدات من المارينز منذ يوم الخميس الماضي المدخل الشرقي للمدينة عند تقاطع الطرق الذي يربط العاصمة بغداد بالحدود مع سوريا والأردن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة