ناسا تفجر صاروخا على سطح القمر   
الجمعة 19/10/1430 هـ - الموافق 9/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:19 (مكة المكرمة)، 13:19 (غرينتش)
ناسا تسعى لاستكشاف المياه على سطح القمر (االجزيرة)
نفذت وكالة الأبحاث الفضائية (ناسا) في تمام الساعة 11:30 بالتوقيت الدولي اليوم عملية تفجير على سطح القمر هي الأولى من نوعها وذلك في سعيها لاستكشاف وجود الماء على سطحه.
 

ولم تكن هناك أي قنبلة فعلياً وإنما اصطدم صاروخ فضائي فارغ يدعى سينتور يزن حوالي 2.2 طن في حفرة "كابيوس" الواقعة قرب القطب الجنوبي للقمر والتي تنخفض فيها درجة الحرارة إلى ما دون 240 درجة تحت الصفر.
 
وبعد ذلك بأربع دقائق اصطدمت أيضاً المركبة لكروس التي حملت الصاروخ وزنتها 891 كيلوغراما بالحفرة ذاتها ولكنها قامت قبل ذلك باختراق سحابة الغبار الناجمة عن الانفجار الأول وجمعت بيانات والتقطت صورا ملونة لذرات الغبار حيث يفترض أن تكون أرسلتها إلى الأرض قبل سقوطها.
 
وقد نبه الباحث الرئيسي في هذا المشروع الذي تكلف 79 مليون دولار أنطوني كولابريتي بأنهم لا يتوقعون أي شيء عن وجود أو عدم وجود الماء على الفور وأن المسألة ستستغرق بعض الوقت.
 
وأضاف أن عملية تحليل وتقييم البيانات الواردة من المركبة لكروس قد تستغرق عدة أسابيع لتقرير كم من المركّبات التي تحمل عنصر الهيدروجين تم العثور عليها؟
 
وكان كولابريتي أكد كذلك أن مشاهدة الانفجار أو السحابة الناجمة عنه لن تكون سهلة بالعين المجردة أو بالمناظير التقليدية، وإنما بواسطة تيليسكوبات فضائية جيدة أو التيليسكوب هابل الذي سيتركز على موقع الانفجار.
 
وتعتبر هذه المهمة هي أول مهمة تحضيرية لناسا في إطار برنامج تهدف من خلاله إلى إرسال رواد فضاء أميركيين إلى القمر مرة أخرى بحلول عام 2020.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة