الخضر الألماني يميل يسارا لهزيمة ميركل   
الأحد 1434/6/17 هـ - الموافق 28/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:34 (مكة المكرمة)، 19:34 (غرينتش)
قادة الحزب تعهدوا بهزيمة تحالف ميركل في انتخابات سبتمبر/أيلول (الفرنسية)
خطا حزب الخضر الألماني خطوة لليسار بموافقته على حملة فرض ضرائب جديدة على الأثرياء، في محاولة محفوفة بالمخاطر للوصول إلى السلطة عبر انتخابات سبتمبر/أيلول.

ففي تجاهل لتحذيرات من رفع ضرائب زائدة عن الحد دفعة واحدة من زعيمهم الناجح فينفريد كريتشمان، صوَّت ثمانمائة مندوب لصالح رفع ضريبة الدخل من 42% إلى 49%، وفرض ضريبة سنوية نسبتها 1.5% على الثروات التي تتجاوز مليون يورو.

ظهر هذا التحول في موقف الخضر خلال مؤتمر حزبي أنهى أعماله الأحد، استهدف استمالة الناخبين ذوي الميول اليسارية وزيادة فرص الحزب في العودة للسلطة بعد انتخابات سبتمبر/أيلول المقبل، بعد ثماني سنوات في المعارضة.

وحزب الخضر في ألمانيا هو أنجح حزب مدافع عن البيئة في العالم، بعد أن حكم ألمانيا مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي خلال الفترة من 1998 إلى 2005.

وقال توماس ييجر، وهو أستاذ للعلوم السياسية في جامعة كولونيا، إن ميل حزب الخضر لليسار ربما كان ضروريا إذا كان يريد العودة للسلطة مع شريكه المفضل الحزب الديمقراطي الاشتراكي.

غير أن استطلاعات الرأي تعطي الحزب الديمقراطي الاشتراكي 28% فقط، بينما يتوقع أن يحصل الخضر على نسبة 14%.

وبلغت نسبة تأييد الأحزاب المنتمية إلى يسار الوسط مجتمعة 42% مقابل 44% لحزب ميركل المحافظ وحليفه الحزب الديمقراطي الحر.

وفي حين أن من غير المرجح أن يحصل يمين الوسط أو يسار الوسط على أغلبية، فإن المحللين يتوقعون أن تشكل المستشارة أنجيلا ميركل حكومة ائتلافية كبيرة أخرى مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة