أسقف أميركي: فيلم آلام المسيح لا يعادي السامية   
الخميس 5/1/1425 هـ - الموافق 26/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البابا شاهد فيلم آلام المسيح ولم يبد أي ملاحظات عليه (رويترز-أرشيف)
قال الأسقف الأميركي جون فولي رئيس المجلس البابوي للعلاقات الاجتماعية ومستشار البابا يوحنا بولس الثاني لشؤون الإعلام إنه لا توجد أي معاداة للسامية في فيلم "آلام المسيح" للمخرج ميل غيبسون الذي بدأ عرضه في الولايات المتحدة وسط مشاعر وآراء متباينة.

وأكد فولي الذي شاهد الفيلم مع السفير الأميركي لدى الفاتيكان جيمس نيكلسون أنه لم يخرج بأي انطباع بأن هذا الفيلم قد يثير مشاعر ضد اليهود، وأضاف "الفيلم ليس معاديا للسامية لقد شاهدته من منطلق مسؤولياتي ومسؤولياتنا في آلام المسيح، أما بالنسبة إلى اليهود فعلينا ألا ننسى أن المسيح والعذراء (والرسل) كانوا يهودا جميعا".

ومضى يقول إنه حسب قناعته فإن الفيلم قد يثير مشاعر ضد الرومان، وعليه فإنه إذا كان لأحد أن يحتج فهم الرومان معربا عن اعتقاده بأن اختيار عرض الفيلم بروما في السابع من أبريل/ نيسان المقبل الذي يصادف يوم الجمعة العظيمة لن تكون له أي آثار سلبية.

وشاهد البابا الفيلم الشهر الماضي لكنه لم يبد رأيا حسب ما نقل الفاتيكان، ونفى سكرتيره الشخصي أن يكون البابا قد قال بعد مشاهدة الفيلم "هذا ما حصل فعلا". وقال الناطق باسم الفاتيكان في بيان خاص "إن فيلم آلام المسيح هو تصوير سينمائي لآلام يسوع المسيح طبقا للإنجيل".

وقد أثار الفيلم الذي بدأ عرضه في الولايات المتحدة ردود أفعال متباينة خاصة بعد أن تعرض لانتقادات عنيفة من منظمات يهودية تتهمه بأنه يصور اليهود على أنهم قتلة المسيح.

ونظم اليهود وأصحاب ديانات أخرى مظاهرات احتجاج متفرقة صغيرة، وارتدى قرابة 24 يهوديا زي معسكرات التعذيب النازية خارج دار عرض أبر وست سايد للإيحاء بأن صورة اليهود في الفيلم هي من نفس نوع الكراهية التي أدت إلى ما تدعى محرقة اليهود على يد النازي.

ويروي الفيلم الذي بدأ عرضه الأربعاء الساعات الاثنتي عشرة الأخيرة من حياة المسيح على الأرض مصورا جلده وتعذيبه بشكل واقعي وبعنف جعل الفيلم يصنف في فئة الأعمال المحظورة على الأطفال الذين لا يرافقهم بالغون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة