صحف إسرائيل: صواريخ روسية لإيران وشماتة بالأسير علان   
الأربعاء 1436/11/5 هـ - الموافق 19/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:20 (مكة المكرمة)، 12:20 (غرينتش)

عوض الرجوب-الخليل

هيمنت مجموعة قضايا إقليمية ومحلية على متابعات صحف إسرائيل وتحليلات كتابها، حيث أبرزت خبر عزم روسيا تزويد إيران بصواريخ، كما تحدثت عن وثائق أفرج عنها مؤخرا وتكشف عن أسرار البرنامج النووي الإسرائيلي، فضلا عن شماتة أحد الكتاب بالأسير المضرب عن الطعام محمد علان.

واحتل إعلان إيران قرب تلقيها صواريخ أس-300 من روسيا عناوين بارزة في أغلب الصحف الإسرائيلية، مشيرة إلى قلق تل أبيب من هذا التطور، حيث نقلت صحيفة يديعوت عن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تهديده خلال جولة عسكرية بملاحقة كل من يمس بأمن إسرائيل، وتأكيده على أن الجيش "قوي" في مواجهة التهديدات.

وفي إشارة إلى تصريح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قبل بضعة أيام بأن "الاتفاق النووي خلق فرصة تاريخية للوقوف في وجه الكيان الصهيوني"، قال نتنياهو إن المال الذي سيتدفق على إيران في أعقاب الاتفاق ستستخدمه لتعزيز منظمات "الإرهاب" مضيفا "سنتخذ كل الوسائل كي ندعم كل من يقاتل ضد إسرائيل".

النووي الإسرائيلي
وفي سياق ذي صلة، تطرقت معاريف لوثائق صادرة عن دائرة التاريخ في وزارة الخارجية الأميركية نشرت مؤخرا وهي تكشف النقاب عن مداولات سرية بشأن البرنامج النووي الإسرائيلي.

وأضافت أنه يتضح من الوثائق أن الدولتين بلورتا بشكل مشترك العقيدة النووية لـ إسرائيل، وأن الأخيرة خططت لأن يكون لديها حتى عام 1970 عشرة صواريخ أرض أرض مسلحة برؤوس نووية، وأنه طُلب منها تعهد خطي بألا تجهزها.

ونقلت عن إحدى الوثائق أن الإدارة الأميركية طلبت من إسرائيل التوقيع على ميثاق منع نشر السلاح النووي، لكن واشنطن كانت تعرب عن قلقها من أنه حتى لو انضمت إسرائيل إلى الميثاق، فإنها تواصل الانكباب على الإنتاج السري للسلاح النووي والصواريخ.

إحدى المسيرات التضامنية مع الأسير علان (الجزيرة)

الأسير علان
وفي مقال له بصحيفة "إسرائيل اليوم" يبدي رؤوبين باركو شماتة بالأسير علان، معتبرا أن العالم لا يهتم "بالإرهابي المضرب عن الطعام من الجهاد الإسلامي" وأنه مشغول بالقتلى واللاجئين في الدول العربية.

ويبرر الكاتب الاعتقال الإداري بقوله إن "الحديث لا يدور هنا عن عقاب بل عن منع الإرهاب" معتبرا أنه إذا أطلق سراحه فإنه سيعود إلى العمليات في خدمة حركته، وسيتحول إلى مطلوب تجب تصفيته.

وفي شأن آخر، أبرزت معاريف لقاء رئيس المعارضة إسحق هرتسوغ بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله، مضيفة أن هرتسوغ أعلن أنه "يمكن الوصول إلى اتفاق في غضون سنتين" ومنع حدوث انتفاضة ثالثة، مشيرا إلى وجود فرصة إقليمية نادرة بما يسمح بنيل الدعم من الدول المجاورة.

أما الكاتبة عميره هاس، فرأت أن أمام حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فرصة نادرة للتأثير على الجمهور الإسرائيلي، وذلك بإعطاء معلومات دقيقة عن مصير الأسير الإثيوبي الأصل منغيستو، الذي يعتقد أنه أسير لدى حماس.

وأضافت -في مقال لها بصحيفة هآرتس- أن حماس أثبتت أكثر من مرة أنها تهتم بما يحدث في المجتمع الإسرائيلي، معتبرة أن الفرصة سانحة لتطوير هذه المعرفة وترجمتها إلى فعل ميداني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة