قتلى وجرحى بهجوم شمال أفغانستان   
الثلاثاء 18/5/1435 هـ - الموافق 18/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:14 (مكة المكرمة)، 10:14 (غرينتش)
   ولاية فرياب شهدت عدة هجمات نسبت إلى حركة طالبان (الفرنسية-أرشيف)
قتل ما لا يقل عن 15 مدنيا وجرح حوالي ثلاثين آخرين في هجوم نفذه "انتحاري"، واستهدف نقطة تفتيش وسط منطقة تسوق مزدحمة في قلب ميمنة، كبرى مدن ولاية فرياب شمال أفغانستان.

وقال حاكم الولاية محمد الله بطش إن جميع الضحايا من المدنيين والباعة في السوق، مشيرا إلى أنهم كانوا مشغولين في البيع والشراء عندما فجّر المهاجم العبوات الناسفة التي معه.

وأشارت السلطات المحلية إلى أن المهاجم اقترب من نقطة التفتيش وسط سوق المدينة ثم فجر عبوات ناسفة كان يضعها في عربة صغيرة كان يقودها.

وكانت ولاية فرياب شهدت عدة هجمات نسبت إلى حركة طالبان، ومن بينها تفجير استهدف مسجدا كان يؤمه مسؤولون محليون في مدينة ميمنة في أكتوبر/تشرين الأول 2012، وخلف 41 قتيلا.

ولم تعلن بعدُ أية جهة مسؤوليتها عن هجوم اليوم، الذي يأتي قبل أقل من ثلاثة أسابيع من الانتخابات الرئاسية المقررة في الخامس من أبريل/نيسان القادم والتي تهدف إلى تعيين رئيس جديد خلفا لـحامد كرزاي الذي يحظر عليه الدستور الترشح لولاية ثالثة على التوالي.

وكانت عناصر طالبان قد توعدوا بتقويض هذه الانتخابات.

وخلال الانتخابات الأخيرة عام 2009 قتل ما لا يقل عن 31 مدنيا و26 من عناصر قوات الأمن في يوم الاقتراع نفسه في هجمات نسبت الى طالبان.

كما تنظم الانتخابات في وقت تمر فيه البلاد بمرحلة من الغموض بشأن مصيرها مع اقتراب موعد انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) نهاية العام الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة