لارسن يلتقي الأسد وفرنسا تدعو دمشق لسحب قواتها   
الأحد 26/12/1425 هـ - الموافق 6/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:36 (مكة المكرمة)، 5:36 (غرينتش)
لارسن (رويترز-أرشيف)
أعلن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة تيري رود لارسن أنه يحمل رسالة من الأمين العام كوفي أنان إلى الرئيس السوري بشار الأسد تتعلق بتطبيق القرار 1559.
 
وقال لارسن للصحفيين فور وصوله إلى دمشق "لأول مرة كمبعوث شخصي للأمين العام أنان أحمل رسالة للرئيس الأسد تتعلق بالقرار 1559".
 
وأضاف دون مزيد من التوضيحات "إنني أتطلع إلى لقاءات مع المسؤولين السوريين ومباحثات بناءة مع الجانب السوري قبل أن أتوجه إلى لبنان للقاء المسؤولين اللبنانيين" الثلاثاء المقبل.
 
وتأتي زيارات لارسن لدمشق وبيروت في نطاق تكليفه بإعداد التقرير الذي سيقدمه أنان إلى مجلس الأمن الدولي قريبا حول تطبيق القرار 1559 الذي تبناه المجلس في سبتمبر/ أيلول الماضي وطالب سوريا بسحب نحو 15 ألف جندي من لبنان وإنهاء تدخلها في شؤون لبنان الداخلية وحل كافة المليشيات في هذا البلد.
 
وقدم أنان في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تقريرا سلبيا حول تطبيق سوريا ولبنان للقرار، ومن المقرر أن يقدم تقريره الثاني في نيسان/ أبريل المقبل.
 
وفي الوقت الذي جدد فيه رئيس الوزراء اللبناني عمر كرامي تهديده باتخاذ خطوات لم يحددها ضد معارضي الوجود السوري في لبنان، تصاعدت موجة النقد الفرنسية لسوريا وطلب وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه من دمشق عدم التدخل في الشأن اللبناني ودعاها إلى سحب قواتها وأجهزة المخابرات التابعة لها من لبنان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة