إسرائيل تهدد غزة والمقاومة تتأهب   
الاثنين 21/1/1432 هـ - الموافق 27/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:54 (مكة المكرمة)، 10:54 (غرينتش)


قالت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة إنها تستعد لحرب محتملة من جانب إسرائيل، مؤكدة أن أجنحتها العسكرية ستكون جاهزة للتصدي لأي عدوان رغم فارق الإمكانات.

وذكر مراسل الجزيرة وائل الدحدوح أن المقاومين يخوضون تدريبات شاقة بأسلحة رفضوا الإفصاح عن بعضها وبتكتيكات جديدة يقولون إنها قد تتيح للمقاتلين تنفيذ هجمات مضادة ونصب كمائن وخطف جنود إسرائيليين.

وفي ذكرى العدوان الإسرائيلي على غزة أكد أبو عبيدة الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن الكتائب "جاهزة لأي عدوان صهيوني أيا كان حجمه وأيا كان وقته".

واعترف أبو عبيدة بضعف الإمكانات مقارنة بالاحتلال لكنه أكد أن "هذا لا يعني التراجع، ولا يعني أننا لا نعد للاحتلال ما يقلقه ويربك حساباته".
 
من جانبه تحدث أبو مؤمن القيادي في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، عن تدريبات مكثفة للسرايا المنتشرة في قطاع غزة، مؤكدا أنها ستقوم بدور كبير إذا حدث اعتداء إسرائيلي.

كما تحدث ناطق باسم كتائب أبو علي مصطفى عن تطوير بعض الأسلحة المحلية، وأكد ناطق باسم كتائب الناصر صلاح الدين أن العمل العسكري الموحد بدا على أشده.

تهديدات إسرائيلية
وأشار مراسل الجزيرة إلى أن التهديدات الإسرائيلية عززت فرص التنسيق بين فصائل المقاومة وصولا إلى تشكيل غرفة عمليات موحدة.

وكان عدد من وزراء الحكومة الإسرائيلية قد رجحوا احتمال قيام الجيش الإسرائيلي بشن حرب جديدة في قطاع غزة.

وكرر أكثر من وزير خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة أنه لن يكون أمام إسرائيل خيار سوى توجيه ضربة قوية لحماس وباقي الفصائل التي تطلق الصواريخ على جنوب إسرائيل.

إسماعيل هنية (الجزيرة نت)
المقاومة أقوى
من جانبه أكد رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية أن المقاومة في القطاع أقوى مما كانت عليه خلال العدوان الذي نفذته إسرائيل نهاية عام 2008 وبداية عام 2009، مؤكدا حق فصائل المقاومة في أن تملك ما تريد في إطار الدفاع المشروع عن الشعب الفلسطيني.

في الوقت نفسه اتهم هنية إسرائيل بتضخيم قدرات المقاومة لتأمين تغطية عدوانها المرتقب، وقال خلال مقابلة مع الجزيرة نت إن إسرائيل تلجأ إلى التمويه والتحريض والمبالغة في القوة المضادة لها حتى تبرر للعالم استخدامها القوة الباطشة ضد الطرف المقابل لها.

واستبعد هنية أن تقوم إسرائيل في المنظور القريب بشن حرب جديدة على قطاع غزة، لكنه قال إن ذلك "لا يعني أن العدو قد تخلى عن نواياه العدوانية ضد الشعب الفلسطيني".

وأشار هنية إلى ما أعلنته كتائب القسام في مؤتمر صحفي السبت عن عمليات نفذتها ضد إسرائيل في السنوات الأخيرة، وقال إن هذا يثبت أن حماس لم تتخل عن مشروع المقاومة بعد دخولها المعترك السياسي، مشدداً على أن حركته موحدة في مواقفها السياسية والميدانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة