عشرة قتلى في هجمات جديدة بالجزائر   
الأحد 12/4/1423 هـ - الموافق 23/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جزائري يتعرف على جثمان قريبه الذي اغتاله مسلحون جنوبي العاصمة الجزائر (أرشيف)
لقي عشرة أشخاص مصرعهم بينهم شرطيان في هجمات جديدة لجماعات مسلحة في أنحاء متفرقة من الجزائر في الساعات الـ24 الماضية. فقد نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مصادر أمنية قولها إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون بجروح -أحدهم في حالة خطيرة- على يد مجموعة مسلحة في منتجع زرالدة على بعد نحو 20 كلم غربي الجزائر.

وأوضح المصدر ذاته أن ثلاثة مسلحين أطلقوا النار حوالي الساعة 21.30 بالتوقيت المحلي (20.30 بتوقيت غرينتش) مساء أمس على مجموعة من الشبان كانوا يلعبون كرة القدم وسط ملعب في هذا المنتجع الواقع على الساحل الجزائري، فأوقعوا ستة قتلى في صفوفهم وجرحوا ثلاثة.

كما ذكرت الصحف الجزائرية الصادرة اليوم أن شرطيين قتلا السبت برصاص مسلحين في ولاية غليزان (340 كلم غربي الجزائر), وتمكن أحد الشرطيين من قتل أحد المسلحين قبل أن يموت. وأضافت أن طفلا توفي متأثرا بجروح أصيب بها إثر انفجار قنبلتين الجمعة في ولاية الشلف (200 كلم غربي الجزائر) والذي خلف قتيلا و31 جريحا.

وكانت تقارير صحفية جزائرية أفادت أمس أن سبعة أشخاص قتلوا الخميس والجمعة إثر هجمات نفذتها جماعات مسلحة غربي العاصمة الجزائر. فقد قتل أربعة أشخاص بالرصاص مساء الخميس عند حاجز أقامته مجموعة مسلحة على طريق قرب مليانة (120 كلم غربي الجزائر).

وفي هجوم وقع يوم الجمعة قتل شخصان وجرح أربعة بانفجار قنبلة في مدينة حمام ريغة الصغيرة الشهيرة بحماماتها المعدنية والواقعة على بعد 80 كلم غربي العاصمة.
يذكر أن الجماعة الإسلامية المسلحة تنشط في الغرب الجزائري، وتشير الحصيلة التي نشرتها الصحف والبيانات الرسمية إلى مقتل ما لا يقل عن 64 شخصا وجرح أكثر من مائة منذ مطلع الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة