أكثر من ألفي نرويجي يتظاهرون احتجاجا لاغتيال ياسين   
السبت 1425/2/5 هـ - الموافق 27/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ندد المتظاهرون بالجرائم الإسرائيلية في حق الشعب الفلسطيني

سمير شطاره- أوسلو

تظاهر نحو 2000 شخص أمام البرلمان النرويجي رافعين أعلاما فلسطينية وصور الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، منددين بعملية اغتياله وبالفيتو الذي استخدمته الولايات المتحدة لمنع إدانة إسرائيل أمس الأول الخميس أمام مجلس الأمن الدولي.

وجاب المتظاهرون بعد صلاة الجمعة أمس الشوارع الرئيسية في أوسلو وصولاً إلى السفارة الإسرائيلية، وحملوا كرسيا متحركا واضعين عليه صورة الشيخ ياسين ملتحفاً بالعلم الفلسطيني وأحرقوا أعلاما إسرائيلية وأميركية.

وشارك في التظاهرة عدد كبير من النساء والأطفال، وأكدت إحدى الفلسطينيات المشاركات في المسيرة أن الشعب الفلسطيني كله أحمد ياسين وقالت إن المقاومة لن تتوقف باستشهاد الشيخ ياسين، واستنكرت الخذلان العربي والإسلامي للقضية الفلسطينية.

ووزع القائمون على التظاهرة بيان الجالية الفلسطينية في النرويج حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، وقد استغرب استمرار سياسة السلطة الفلسطينية في سعيها نحو "وهم السلام".

وأشار البيان إلى أنه "ليس بإمكان الكيان الصهيوني الذي أقام إستراتيجيته على سياسة العنف والإرهاب وسار على هذا النهج عقودا من الزمن أن يتخلى عنها لمجرد مبادرات سلمية زائفة". وأكد البيان أن "الشعب الفلسطيني لم يحقق في ظل الحديث عن السلام إلا المزيد من القتل والتشريد وتحطيم كافة مقدراته وطاقاته".

واستنكر محمد الزبيدي مسؤول الجالية الفلسطينية في النرويج الفيتو الأميركي في مجلس الأمن بشأن إدانة اغتيال الشيخ أحمد ياسين. وأكد للجزيرة نت أن انحياز الإدارة الأميركية للكيان الصهيوني وغياب قرار أوروبي فاعل يقابله عجز عربي كامل يؤدى بلا شك إلى المزيد من القتل وارتكاب أكبر الجرائم.

من جانبه أوضح باسم غزلان رئيس الرابطة الإسلامية في أوسلو أن الصهيونية قائمة على الإرهاب والهمجية، وهي لم تتورع في قتل رجل مسن قعيد مستخدمة أحدث طائراتها، وأضاف أن الدعم الأميركي -الذي وصفه بلا حدود- يقوي من عنجهية الكيان الصهيوني لارتكاب الجرائم دون الخوف من المساءلة الدولية.

وفي تعليق بشأن اغتيال الشيخ أحمد ياسين أكدت السياسية كاثرين كونسلت خيبة أملها لاستخدام الولايات المتحدة الأميركية لحق النقض الدولي "الفيتو" لقرار إدانة إسرائيل.

وأوضحت عضو حزب العمل النرويجي كونسلت للجزيرة نت أنها كانت تتوقع أن تستخدم الولايات المتحدة حق النقض الفيتو إلا أنها قالت "إنني أصبت بخيبة أمل هذه المرة، لأن استهداف شيخ قعيد كان يحتم على البشرية جمعاء على أقل تقدير إدانة هذه العملية".

_______________

الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة