الفلسطينيون يؤدون صلاة العيد قرب ضريح رئيسهم   
الثلاثاء 1425/10/4 هـ - الموافق 16/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)
الفلسطينيون في غزة حرموا من المشاركة المباشرة في وداع الرئيس عرفات (رويترز)

أدى الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة صلاة عيد الفطر الذي يحل هذا العام بعد يومين من وفاة الرئيس ياسر عرفات.
 
وقد أدى كبار المسؤولين الصلاة في باحة المقاطعة بجوار ضريح الرئيس الراحل, وقد ركزت خطبة العيد على مناقبه. وبعد انتهاء الصلاة زاروا  قبر رئيسهم وقرأوا الفاتحة ترحما عليه.
 
وسجي جثمان الرئيس داخل قبر مؤقت صب بالأسمنت, على بعد أمتار من الغرفة التي أمضى فيها السنوات الثلاث الأخيرة من حياته محاصرا تحيط به أطلال ما تبقى من مقره الرئاسي المدمر, ونثر على قبره ذرات تراب جلبت من محيط المسجد الأقصى قبل أن يغرس فوقها غصن زيتون.
 
عشرات الآلاف يتدافعون لإلقاء نظرة الوداع (رويترز)
وقد احتشد آلاف المشيعين حول الطائرة التي أقلت الجثمان من القاهرة بعد وداع رسمي شارك فيه ممثلون عن أكثر من 60 دولة ومنظمة، مما اضطر رجال الأمن الفلسطيني إلى إطلاق عيارات نارية أدت إلى جرح أربعة أشخاص, حسبما أفادت المصادر الطبية.
 
وتسبب التدافع نحو جثمان الرئيس الراحل لإلقاء النظرة الأخيرة على التابوت, في إلغاء مراسم الدفن الرسمية التي كانت السلطة أعدتها يوم أمس.
 
وفي قطاع غزة، خرج الآلاف في جنازة رمزية تزامنت مع جنازة الرئيس الفلسطيني في مدينة رام الله. وقد خيم الحزن والغضب على المشيعين الذين حالت إجراءات الاحتلال الإسرائيلي دون إلقائهم نظرة الوداع الأخيرة على زعيمهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة