ديلي تلغراف: براون يواجه انقلابا داخل حزبه   
السبت 1429/9/14 هـ - الموافق 13/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:30 (مكة المكرمة)، 8:30 (غرينتش)

الضغوط تزداد على براون لحمله على التنحي عن زعامة حزب العمال (رويترز-أرشيف)

يواجه رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون انقلابا يتزعمه تحالف من نواب حزب العمال في مجلس العموم البريطاني من بينهم وزراء سابقون وعضو في حكومته الحالية، وذلك لإزاحته أثناء مؤتمر الحزب الذي سيعقد في وقت لاحق هذا الشهر عن زعامة حزب العمال.

صحيفة ديلي تلغراف قالت إن براون اضطر إلى إقالة سيوباين ماكدوناف, إحدى وزيرات حكومته بعد أن كانت أول عنصر في حكومته يدعو لانتخابات على زعامة الحزب.

ويبدو أن هناك مؤيدين لهذه الوزيرة, فقد ذكرت الصحيفة أنها علمت أن 12 عضوا في البرلمان البريطاني من بينهم وزراء سابقون طالبوا المسؤولين عن تحضير المؤتمر بتوفير بطاقات انتخابية خاصة بالاقتراع على زعامة الحزب في المؤتمر المرتقب قبل نهاية هذا الشهر.

كما نبهت إلى أن عددا من وزراء حكومة توني بلير السابقة بصدد إضافة مزيد من الضغوط على براون عبر تصريحات علنية سيدلون بها في عطلة نهاية الأسبوع الحالي.

ورغم أن أيا من وزراء حكومة براون لم يطلب بطاقة ناخب لتسمية زعيم الحزب, فإن عددا من وزراء حكومته شاركوا بالفعل في تدبير الانقلاب المرتقب, حسب الصحيفة.

ونقلت ديلي تلغراف عن النائب البارز في حزب المحافظين كريس غرايلينغ قوله تعليقا على ما يمر به حزب العمال إن من الواضح أن هذا الحزب ينحدر باتجاه حرب داخلية، وفي وقت تواجه فيه بريطانيا تحديات اقتصادية هائلة يعتبر وجود حكومة مشوشة بهذا الشكل مضر بشكل بالغ بهذا البلد.

أما رئيسة موظفي مكتب زعيم حزب الديمقراطيين الليبراليين داني ألكسندر فإن الصحيفة نقلت عنها قولها إن ما يجري في حزب العمال هو مثال على أن الحكومة البريطانية بدأت تتفكك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة