رئيس الموساد السابق يتخوف من حرب أهلية بإسرائيل   
الأربعاء 1437/11/28 هـ - الموافق 31/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:03 (مكة المكرمة)، 10:03 (غرينتش)

اهتمت الصحافة الإسرائيلية بتوسع بالتصريحات التي أدلى بها رئيس جهاز الموساد السابق تامير باردو، والتي أوضح فيها أن التهديدات الداخلية في إسرائيل مقلقة وجوديا أكثر من التهديدات الخارجية. 

ونقلت مراسلة صحيفة "هآرتس" نوعه شبيغل قول باردو إن إسرائيل يجب أن تكون قلقة من التهديد الداخلي بين مواطنيها أكثر من التهديد الخارجي، مشيرا إلى أن وجود انقسام في المجتمع الإسرائيلي قد يصل به إلى حالة من الحرب الأهلية التي يخشى أن تكون إسرائيل تسير باتجاهها. 

وأوضح باردو في أول تصريح علني له منذ انتهاء ولايته لجهاز الموساد أوائل العام الجاري أن المجتمع الإسرائيلي اليوم لديه من القضايا والخلافات التي تفرقه أكثر مما توحده، وقد تم اجتياز العديد من الخطوط الحمراء في الدورات الانتخابية، ومع ذلك فهي تتكرر في كل مرة.

وعلى الرغم من أن الخلافات مسألة مشروعة في الكنيست -كما يقول باردو- لكن ذلك لا يبدو منطقيا حين تنزل هذه الخلافات إلى مستويات جماهيرية أدنى، مما يجعل المجتمع الإسرائيلي يتحمل قسطا من المسؤولية عن ذلك.

وفي السياق ذاته، نقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تصريحات باردو التي قال فيها إن حزب الله لم يكن في يوم من الأيام تهديدا وجوديا لإسرائيل رغم أنه يستطيع أن يؤذيها ويؤلمها، كما أن إيران هي الأخرى لا تشكل تهديدا وجوديا لإسرائيل، مع أنه لا أحد يستطيع التنبؤ بإمكانية عودتها لسابق عهدها في المشروع النووي بعد الاتفاق الدولي الأخير معها.

وأكد أن التهديد الوجودي لإسرائيل ليس خارجيا وإنما يكمن في الانقسام الداخلي بالمجتمع الإسرائيلي، مشيرا إلى أن إسرائيل لن تستطيع التوصل إلى اتفاق مع أي دولة في المنطقة دون إيجاد حل للموضوع الفلسطيني من خلال تطبيق صيغة الدولتين للشعبين.

أما مراسل موقع ويللا الإخباري إيلي أشكنازي فقال إن باردو حذر من التهديدات الداخلية في إسرائيل والكفيلة بانهيار منظومات سياسية كاملة، وهو ما شهدته دول مجاورة لها مثل سوريا والعراق وليبيا واليمن، ولذلك فإن هذه التهديدات الداخلية هي ما يجب أن يقلق دوائر صنع القرار في إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة