واشنطن لا تعرف متى تنتهي الحرب على الإرهاب   
الأربعاء 1428/5/28 هـ - الموافق 13/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:04 (مكة المكرمة)، 2:04 (غرينتش)

توني سنو دافع عن بقاء المحتجزين في السجون الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
قال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن واشنطن تجهل الظروف التي يمكن بموجبها الإعلان عن انتهاء الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وردا على سؤال حول احتمال بقاء عدد من المشتبه في مشاركتهم في أعمال إرهابية بالسجون حتى انتهاء "الحرب على الإرهاب" وحول كيفية إعلان انتهاء هذه الحرب، قال سنو إنه لا يعرف.

إلا أنه عاد واعتبر أن إبقاء المشتبه فيهم قيد الاحتجاز من دون توجيه تهم لهم كما يحصل في غوانتانامو لا يتعارض مع ما يقوله الرئيس الأميركي جورج بوش بشأن نشر الديمقراطية.

وتابع أنه لا يمكن اعتبار احتجاز أشخاص "اعتقلوا في أرض المعركة" مسا بالديمقراطية. وكرر قول إن بوش يريد إغلاق معتقل غوانتانامو وإن عدد المحتجزين به يتضاءل "ببطء" بسبب توجيه اتهامات للبعض وإطلاق سراح آخرين أو إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية.

وأثار احتجاز أشخاص لسنوات طويلة من دون محاكمة في سجون أميركية انتقادات كبيرة وردود فعل غاضبة حتى من حلفاء الولايات المتحدة.

واعتبرت محكمة استئناف أميركية الاثنين أنه لا يحق للإدارة الأميركية احتجاز أجنبي يقيم بشكل شرعي في الولايات المتحدة إلى أجل غير مسمى من دون توجيه اتهام إليه، الأمر الذي يتعارض عمليا مع الصلاحيات الاستثنائية التي يريدها الرئيس بوش في حربه ضد الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة