الأمم المتحدة تعلن فشل مفاوضات توحيد قبرص   
الثلاثاء 1424/1/9 هـ - الموافق 11/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي أنان في تصريحات للصحافيين بلاهاي
أعلنت الأمم المتحدة اليوم أن محادثات سلام بين الزعماء القبارصة الأتراك واليونانيين بغية التوصل إلى اتفاق بشأن إعادة توحيد شطري جزيرة قبرص باءت بالفشل وأنه لن تعقد أي مفاوضات أخرى.

وقال بيان تلاه مبعوث للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي يرعى المفاوضات إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق، وأضاف "وصلنا إلى نهاية الطريق"، وأوضح أنه لن يكون من الممكن التوصل إلى اتفاق قبل أن توقع الحكومة القبرصية اليونانية في الجزيرة -المعترف بها دوليا- اتفاق انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

وجاء إعلان الفشل بعد محادثات مطولة أجراها أنان مع الزعيم القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس والزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش.

وقال دنكطاش في مؤتمر صحفي بعد محادثات استمرت أكثر من عشر ساعات مع زعيم القبارصة اليونانيين وأنان إن "هذه الخطة غير مقبولة بالنسبة لنا"، وإن عملية السلام وصلت إلى نهاية الطريق".

كوفي أنان أثناء اجتماعه مع رؤوف دنكطاش في لاهاي

وكان أنان قد طلب من الزعيمين الاجتماع معه في لاهاي في مسعى أخير من أجل الوصول إلى اتفاق بشأن خطة سلام للأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة يأمل في إقناع الزعيمين بإجراء استفتاءين على خطته في الثلاثين من مارس/ آذار الجاري حتى يمكن لقبرص موحدة أن توقع معاهدة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في منتصف أبريل/ نيسان.

ويأمل الاتحاد الأوروبي في التوصل إلى اتفاق إطار بشأن نظام فدرالي غير مركزي من شأنه السماح لقبرص بالانضمام إلى الاتحاد كبلد موحد. وقد يؤدي فشل المحادثات إلى منح عضوية الاتحاد إلى الجزء الخاضع لسيطرة القبارصة اليونانيين من الجزيرة فحسب، إذ إنه هو الجزء الوحيد المعترف به دوليا.

يشار إلى أن قبرص مقسمة إلى شطرين منذ غزتها قوات تركية في العام 1974 واستولت على أكثر من ثلث الجزيرة الواقعة شرقي البحر المتوسط ردا على انقلاب قام به متشددون من القبارصة اليونانيين يسعون للاتحاد مع اليونان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة