حبس أيمن نور حتى موعد محاكمته السبت المقبل   
الثلاثاء 1426/11/6 هـ - الموافق 6/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)
نور فقد مقعده بالبرلمان وهو الآن بالسجن (الأوروبية-أرشيف)
قضت محكمة جنايات القاهرة بحبس رئيس حزب الغد ومرشح الرئاسة السابق أيمن نور، إلى السبت القادم على ذمة قضية التزوير المتهم فيها.

ورفضت المحكمة طلب الدفاع بالتأجيل, وقضت باحتجاز نور وخمسة من معاونيه المتهمين بقضية تزوير توكيلات تأسيس حزب الغد المعارض.

وتوقعت مصادر قضائية ومحامو الدفاع أن تشهد جلسة السبت المقبل صدور الحكم النهائي في القضية.

وكان نور قد استبق جلسة المحاكمة بتصريحات قال فيها إن السلطات فعلت كل شيء من أجل "سحق وإدانة الشخص الوحيد الذي كان بوسعه الوقوف في وجه الأب والابن" في إشارة إلى رئيس الجمهورية حسني مبارك ونجله جمال.

وعبر مرشح الرئاسة السابق عن اقتناعه بأنه يمكن أن يسجن في أي لحظة، وأن مدة حبسه قد تصل إلى سنة أو أكثر إلى أن يتم الفصل بالاستئناف.

وكان نور قد حبس احتياطيا في يناير/ كانون الثاني الماضي في إطار هذه القضية التي استقطبت اهتماما واسعا، خاصة بعد أن ألغت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس زيارتها للقاهرة احتجاجا على حبس نور.

وبعد الإفراج عنه نشط أيمن في حملة انتخابات الرئاسة وظهر بصورة المنافس الأشرس للرئيس مبارك الذي يتولى السلطة منذ 24 عاما، لكن مجده السياسي والإعلامي لم يدم طويلا إذ انقسم حزبه بعد ذلك. كما فقد نور مقعده بالبرلمان خلال الجولة الأولى للانتخابات التشريعية التي جرت في التاسع من الشهر الماضي.

كما خسر الغد كل ممثليه بمجلس الشعب بعدما كان يحتل سبعة مقاعد، ووصف نور ما يحصل بأنه اغتيال سياسي مؤكدا أن قرارا اتخذ على أعلى مستوى بإبعاد حزبه من البرلمان. كما اتهم الولايات المتحدة بالتخلي عنه وبأنها نقضت وعودها بدعم الديمقراطية في المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة