المبعوث الأممي لليمن: الهدنة الإنسانية يجب ألا تكون مشروطة   
الأربعاء 1436/7/25 هـ - الموافق 13/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:37 (مكة المكرمة)، 7:37 (غرينتش)

أحمد الأمين-نواكشوط 

قال إسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إن الهدنة الإنسانية في اليمن ضرورية لتتمكن المنظمات المختصة من إيصال المساعدات لليمنيين الذي يعانون أوضاعا غاية في الصعوبة.

وقبل دقائق من دخول الهدنة حيز التنفيذ أكد ولد الشيخ أحمد في مقابلة مع الجزيرة نت "يجب ألا يكون هنالك أي شرط من أي طرف للموافقة على الهدنة والالتزام بها، وأن يكون بإمكان المنظمات الوصول إلى جميع مناطق اليمن بدون عرقلة، كما رفض ربط هذه الهدنة بأي اتفاق سياسي دائم.

وذكر ولد الشيخ أحمد أنه التقى بممثلين عن الحوثيين وعدد من الفرقاء في اليمن، حيث عبروا عن استعدادهم للالتزام بالهدنة والدخول في حوار شامل يعيد اليمن إلى المسار السياسي، ويوقف العمليات العسكرية.

وأضاف أن لقاءاته السابقة التي شملت الرئيس هادي ورئيس الوزراء خالد بحاح، ومسؤولين في مجلس التعاون الخليجي، ونائب وزير الخارجية الإيراني، أكدت أن هنالك رغبة من الجميع في إيجاد حل يوقف سيل الدم اليمني، ويعيد الهدوء والاستقرار إليه.

واعتبر أنه لا بديل عن الحل السياسي المبني على المبادرة الخليجية وآلية تنفيذها، ومخرجات الحوار اليمني، مشددا على ضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي، التي يجب أن تظل حاضرة على طاولة أي حوار سياسي.

وأكد أنه يعمل على دعوة الفرقاء اليمنيين إلى لقاء في جنيف لنقاش سبل العودة إلى الحوار السياسي الذي يمكن من التوصل إلى حل نهائي، لكنه أكد أن هذا الاجتماع ليس بديلا عن اجتماع الرياض "الذي تمت الدعوة إليه من قبل الرئيس هادي".

وتاليا نص المقابلة 
 
كيف وجدتم الوضع في صنعاء إنسانيا وأمنيا، وهل هنالك حاجة فعلا لهدنة إنسانية؟

قبل أن أصل إلى صنعاء كانت لديّ بعض التقارير من المنظمات الإنسانية المختصة تؤكد أن الوضع صعب، وقد أدركنا أن الوضع الإنساني اليوم تدهور إلى مستوى غير مقبول، فهنالك أزمة إنسانية حقيقية، وأزمة في الوقود والمواد الغذائية، والكهرباء، كما أن هنالك صعوبة في الوصول إلى المستشفيات لانعدام الوقود، وعدم وجود سيارات الإسعاف.

وهذه الحالة تعم شمال اليمن وجنوبه، والتقارير التي وصلتنا تؤكد أنه إذا لم نتمكن من إيصال مساعدات غذائية ودوائية وإنسانية بوجه عام في أسرع وقت فإن الوضع الإنساني ستكون له تداعيات كبرى خطيرة. وبدون شك فنحن نرحب بوقف إطلاق النار الذي أعلن عنه، وقد وصلت قبل حوالي 12 ساعة من بدء سريانه للتأكيد على أهمية وضرورة هذه الهدنة.

وفي هذا الصدد أريد أن أؤكد على نقطتين، أولاهما أن المنظمات الإنسانية تطالب بألا يكون هنالك أي شرط من أي طرف للموافقة على الهدنة والالتزام بها، وثانيهما أن يكون بإمكان هذه المنظمات الوصول إلى جميع مناطق اليمن، شمالا وجنوبا وشرقا وغربا، دون أي تمييز، وبدون عرقلة. فالحاجيات كبيرة، وهذه الهدنة تأتي في وقتها، ولا بد من الالتزام بها لتجنب مخاطر إنسانية حقيقية.

لا شك أننا نريد الحصول على وقف شامل وثابت لإطلاق النار، فذلك صميم مهمتنا ومبتغانا النهائي، وهو ما نعمل على تحقيقه، لكننا نفرق بين الهدنة الإنسانية ووقف إطلاق النار على أساس اتفاق سياسي، فهما أمران مختلفان

هل تودون تحويل الهدنة المؤقتة إلى هدنة دائمة، وكيف يتحقق ذلك؟

لا شك أننا نريد الحصول على وقف شامل وثابت لإطلاق النار، فذلك صميم مهمتنا ومبتغانا النهائي، وهو ما نعمل على تحقيقه، لكننا نفرق بين الهدنة الإنسانية ووقف إطلاق النار على أساس اتفاق سياسي، فهما أمران مختلفان.

صحيح أن الهدنة الإنسانية تساهم في خلق أجواء تساعد في الحل السياسي، ولكن القضية مستقلة تماما، ونحن لا نريد أن نربط الوضع الإنساني بشروط سياسية. ولا يعني ذلك التراخي في العمل على إيجاد وقف شامل لإطلاق النار، فنحن نعمل على عقد اجتماع في جنيف يحضره جميع الفرقاء السياسيين اليمنيين، من أجل نقاش جاد لكيفية الوصول إلى وقف إطلاق نار نهائي، يسمح بوجود أجواء حوار سياسي هادئ.
 
في ضوء الأجواء المشحونة، والاختلاف الواضح بين الفرقاء اليمنيين، ما إمكانية عقد هذا الاجتماع؟ وهل لمستم في لقاءاتكم حتى الآن استعداد الأطراف لحضوره؟

الاجتماع كان فكرة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي رأى أن يدعو الأطراف اليمنية إلى لقاء في جنيف. وقد حددنا جنيف مبدئيا لأنها مكان مستقل ويدخل تحت مظلة الأمم المتحدة، لكننا منفتحون على أي مكان يقبله اليمنيون.

والمنطلقات التي تقوم عليها فكرة هذا الاجتماع هي أن نبني على الأسس الموجودة للحل، بمعنى البناء على المبادرة الخليجية وآلية تنفيذها، والحوار الوطني ومخرجاته، كما أننا نركز على أن تكون قرارات الأمم المتحدة حاضرة على الطاولة، ويكون تنفيذها والالتزام بها أمرا مؤكدا.

إننا الآن نقوم بالتشاور مع جميع الأطراف، وأحد أهداف وجودي بصنعاء الآن هو تكثيف التشاور، وقد التقيت بممثلين عن أنصار الله، وعن مختلف الأطراف السياسية في صنعاء. كما أنني قبل ذلك التقيت في الرياض بالرئيس عبد ربه منصور هادي ومعالي رئيس الوزراء خالد بحاح، والأطياف السياسية المختلفة. وفي لقاءاتي مع كل الأطراف اليمنية المختلفة حتى الآن لمست الكثير من التجاوب مع هذه الفكرة.

هل يشكل اجتماع جنيف الذي تدعون إليه بديلا عن الاجتماع الذي تمت الدعوة إليه من قبل في مقر مجلس التعاون الخليجي؟

نرى أن أهمية اجتماع جنيف تكمن في أنه -حسبما وصلنا حتى الآن من ردود- سيكون بوسع جميع الأطراف اليمنية أن تحضره، وأؤكد أننا نرحب باجتماع الرياض ونعتبره بادرة مهمة، والأمم المتحدة ستحضره

أبدا لا يشكل بديلا عنه، فالإخوة في دول الخليج كانوا سباقين دائما، وكانوا حريصين دائما على وجود حل في اليمن، وقد أشرت إلى ذلك في إجابتي على السؤال السابق حينما تحدثت عن المبادرة الخليجية، في إطار حديثي عن منطلقات الحل السياسي.

والدعوة للاجتماع في مقر المجلس كانت بطلب من الرئيس عبد ربه منصور هادي، ونحن في الأمم المتحدة نرى أن الاجتماع في جنيف يتكامل مع تلك المبادرة المهمة، فهما يحملان نفس التوجه ويسعيان إلى هدف واحد.

لكننا نرى أن أهمية اجتماع جنيف تكمن في أنه -حسبما وصلنا حتى الآن من ردود- سيكون بوسع جميع الأطراف اليمنية أن تحضره، وأؤكد أننا نرحب باجتماع الرياض ونعده بادرة مهمة، والأمم المتحدة ستحضره.

في ضوء تباين المواقف وحدة الخلاف في الساحة اليمنية كيف ترون الحل؟

من خلال التجربة الطويلة -بكل أسف- مع العنف والصراعات المسلحة في المنطقة العربية وفي غيرها، لا نرى أي حل سوى الحل السياسي. وبالتأكيد، فإنه كلما أسرعنا في طريق الحل السياسي كان تحقيقه أسهل، وعلى عكس ذلك فكلما تأخرنا ازداد الوضع تعقيدا وزادت صعوبة الحل.

فعلى اليمنيين أن يدركوا ذلك، وأن يجتمعوا حول طاولة الحوار، ويناقشوا شؤونهم ومستقبلهم، ويستمع بعضهم إلى بعض ويعودوا إلى ما عرفوا به من الحكمة.

ويمكنني أن أؤكد لكم، رغم أنه لم يمض على تحملي لهذه المسؤولية سوى اثني عشر يوما، أن ما سمعته من كل الذين التقيتهم حتى الآن يشير إلى أن اليمنيين راغبون في الحوار، وأن دول الإقليم والمجتمع الدولي ككل لديهم رغبة في إيجاد حل سياسي في اليمن.

لقد التقيت مكونات كثيرة من الطيف السياسي اليمني، وتحدثت مع المسؤولين بالمملكة العربية السعودية، والإمارات، ومجلس التعاون الخليجي، وكثير من المسؤولين في المنطقة، كما تحدثت مع نائب وزير الخارجية الإيراني، والمسؤولين الفرنسيين ولمست أن الجميع يؤكد أن الحل السياسي هو الأنجع للقضية اليمنية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة