وراء السفاكين الحقيقة المروعة لروسيا بوتين   
الأحد 1427/11/6 هـ - الموافق 26/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)

لا تزال الصحف البريطانية تولي اهتماما بالغا بقضية ليتفينينكو, إذ رأت إحداها أن وراء السفاكين تكمن الحقيقة المروعة لروسيا بوتين، وتساءلت أخرى عن عدد الذين ربما يلقون نفس المصير لمجرد اتصالهم بليتفينينكو, وربطت ثالثة بين موته وسرقات نووية, كما تناولت ما سمته مجزرة العراق.

"
لو كان اغتيال ليتفينينكو وقع في روسيا لغيبت حقيقته ولوضع في خانة نظريات المؤامرة, تماما كما صار في جرائم كثيرة مماثلة
"
ذي أوبزرفر
ثأر الكرملين
تحت هذا العنوان أوردت صحيفة صنداي تلغراف تسلسل الأحداث التي انتهت بمقتل الجاسوس الروسي ألكسندر ليتفينينكو الذي ماتت مسموما بمادة مشعة يوم الخميس الماضي.

فذكرت أن حالته الصحية ظلت تتدهور بشكل متسارع وظل جسمه يهزل وشعره يتساقط تحت وطأة البلونيوم 210 وهو سم مشع قاتل يستخدم عادة لتفجير الأسلحة النووية.

وقالت إن ليتفينينكو نفسه وأصدقاءه تأكدوا منذ اللحظة الأولى أن نهاية حياته وشيكة لعلمهم أنه أصبح محروما من جهازه المناعي.

أما صحيفة ديلي ميل فتساءلت عن عدد الذين تسمموا بسبب تسمم ليتفينينكو قائلة إن البلونيوم 210 مادة مشعة خطيرة جدا يمكنها الانتقال عن طريق العرق والريق.

ولهذا حذرت الصحيفة من أن زوجة ليتفينينكو وابنه ربما انتقلت العدوى إليهما بعدما قبلاه وهو في لحظاته الأخيرة يصارع الموت.

كما أشارت إلى أن 100 شخص آخر كان لهم اتصال مباشر بهذا الجاسوس, من بينهم موظفون في المستشفى وأصدقاء له وموظفون في المطعم الذي تم تسميمه فيه، قد يكون بعضهم تسمم.

ونقلت عن والد ليتفينينكو قوله إن ابنه اغتيل بواسطة "قنبلة نووية صغيرة", متهما النظام الروسي بالوقوف وراء هذا الاغتيال وواصفا إياه بـ"الخطر المميت" على بقية العالم.

وتحت عنوان "وراء القتلة, الحقيقة المروعة لروسيا بوتين" كتبت صحيفة ذي أبزورفر في افتتاحيتها تقول إن ليتفينينكو عاش حياة خطرة ومات ميتة غامضة.

وأضافت الصحيفة أن هذه الجريمة لو وقعت في روسيا لغيبت حقيقتها ولوضعت في خانة نظريات المؤامرة, تماما كما صار في جرائم كثيرة مماثلة.

لكنها شددت على أن ليتفينينكو اغتيل في بلد يحكمه القانون بينما لا يزال حكم القانون في روسيا ضعيفا جدا ولا تزال العدالة تطبق بشكل تمييزي لخدمة مصالح سياسية أو تجارية.

وفي الوقت ذاته, اعتبرت الصحيفة أن الغرب لا يمكنه تجاهل بلد بحجم روسيا, لكنها أوصت بأن يمارس الغرب أقصى إجراءات الحيطة والحذر وهو يتعامل مع هذا البلد في ظل نظام بوتين.

من المسؤول؟
من ناحية أخرى, قالت ذي أوبزورفر إن التحقيق في موت ليتفينينكو يتجه في اتجاهات عدة من بينها سوق روسيا السوداء في المتاجرة بالمواد المشعة وسط قلق من أن كميات من مادة البولونيوم 210 تمت سرقتها من مواقع نووية روسية تفتقر إلى الرقابة الكافية.

وقالت الصحيفة إنه في الوقت الذي أعدت فيه الشرطة البريطانية قائمة بأسماء شهود لاستجوابهم حول موت هذا الجاسوس السابق, حذر الخبراء من أن السرقات من المنشآت النووية السوفياتية تمثل مشكلة كبيرة.

ونسبت الصحيفة لخبير في الوكالة الدولية للطاقة الذرية قوله إنه لا يساوره أي شك في أن مقتل ليتفينينكو "عملية مدبرة" تحمل كل سمات وكالة استخبارية أجنية, مشيرا إلى أن القدرة على الحصول على بلونيوم 210 والخبرة الضرورية لاستخدامه تعني أنه لا يمكن أن تكون عملية الاغتيال الأخيرة عمل "قاتل فردي".

وكشفت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي عن تحقيق الشرطة البريطانية في إمكانية أن يكون ليتفينينكو قتل نفسه ليشوه سمعة بوتين, رغم اعتبارها أن هذا الاحتمال ضعيف جدا.

"
الانغماس المفرط في القتل الطائفي الذي يغمر العراق في الوقت الحالي أصبح يهدد بإسقاط الحكومة العراقية المتخبطة في أزمة بدأت تخرج بشكل سريع لم يعد بمقدور الأميركيين ولا الجهود الإقليمية الدبلوماسية احتواؤه
"
ذي إندبندنت أون صنداي
مذبحة في العراق
تحت هذا العنوان قالت ذي إندبندنت أون صنداي إن الإدارة الأميركية لا تزال ترفض الاعتراف بأن ما يجري في العراق حرب أهلية رغم سقوط آلاف القتلى.

وقالت الصحيفة إن الانغماس المفرط في القتل الطائفي الذي يغمر العراق في الوقت الحالي أصبح يهدد بإسقاط الحكومة العراقية المتخبطة, في أزمة بدأت تخرج بشكل سريع لم يعد بمقدور الأميركيين ولا الجهود الإقليمية الدبلوماسية احتواؤه.

وأضافت أن أحداث العنف التي شهدتها العراق في الأيام الأخيرة الماضية بددت كل الشكوك في أن هذا البلد انجر إلى حرب أهلية بين الشيعة والسنة.

وقالت إنه في الوقت الذي يستفحل فيه "التطهير العرقي" بين الطائفتين, يترك ما معدله ألف شخص بيوتهم يوميا إما للهجرة خارج العراق أو للانضمام إلى بني طائفتهم في مناطق أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة