أمن مصر يغلق صحيفة الإخوان ويصادر محتوياتها   
الأربعاء 1434/11/21 هـ - الموافق 25/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)
عدد من الصحفيين بمصر تعرضوا للقتل والاعتقال منذ انقلاب الثالث من يوليو/ تموز (الجزيرة)

اقتحمت قوات الأمن في مصر مقر صحيفة "الحرية والعدالة" الناطقة بلسان حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، بينما حمل صحفيوها نقابة الصحفيين المسؤولية عن حمايتهم كي يتمكنوا من مواصلة عملهم بحرية ودون ضغوط.

وقال موقع الإخوان الإلكتروني، اليوم الأربعاء، إن "قوات أمن الانقلاب العسكري" في مصر قامت بتشميع مقر الصحيفة، ونسب لشهود عيان قولهم إنه هذه القوات استولت على كل الأثاث والأوراق الموجودة فيه، ونقلته في سيارات تابعة للشرطة إلى مكان غير معلوم.

من جانبه، قال حزب الحرية والعدالة إن هذه الخطوة "تأتي دون سابق إنذار ودون مبرر قانوني، حيث لم يصدر من النيابة أو القضاء قرار" ضد الصحيفة.

كما نشر صحفيو الحرية والعدالة بيانا على الموقع الإلكتروني للحزب اليوم الأربعاء حملوا فيه نقابة الصحفيين المسؤولية الكاملة عن حمايتهم، كي يتمكنوا من مواصلة عملهم بحرية ودون ضغوط من أي جهة وفق مواثيق الشرف الإعلامية وقوانين النقابة، كما طالبوا بتمكينهم من عودتهم لمقر عملهم واسترجاع ما تمت مصادرته من المقر، قائلين "مثل تلك الخطوات لن تثنينا عن مواصلة طريقنا".

القضاء المصري أصدر قرارا بحظر
الإخوان المسلمين (الجزيرة)

ضغط وترهيب
وقال البيان "منذ بداية الانقلاب، ونحن نعمل تحت ضغط وترهيب أمني وبلطجي غير مسبوق، حيث تم تهديدنا أكثر من مرة من قبل بلطجية باقتحام المقر والاعتداء على كل من فيه وحرقه، وقد وصل الأمر إلى مهاجمة المقر بالمولوتوف".

وناشد صحفيو الحرية والعدالة زملاءهم في المنظمات الحقوقية والإعلامية مساندتهم في إيجاد مناخ طبيعي للعمل، واستنكار هذه الحملات التي وصفوها بالترهيبية والمطاردات المستمرة.

في المقابل، نقلت رويترز عن مصدر بمديرية أمن القاهرة قوله إن المداهمة جاءت بعد صدور حكم يوم الاثنين الماضي يحظر أنشطة جماعة الإخوان المسلمين ويأمر بمصادرة أموالها.

ويمكن أن يشمل هذا الحكم الحظر ومصادرة مقار وأصول حزب الحرية والعدالة الذي أسسته الجماعة بشكل رسمي وقانوني بعد ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، وفق مصادر قانونية، لكن هذا الحكم يعد أوليا قابلا للطعن عليه في درجات التقاضي الأعلى.

وقال مصدر أمني "صدر حكم من المحكمة بتنفيذ هذا بناء على اتهامات بالتحريض على العنف والإرهاب في الماضي القريب".

وتشهد مصر منذ أسابيع حالة من عدم الاستقرار بعدما عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/ تموز الماضي وقتل مئات من أنصار الجماعة واعتقل الآلاف منذ ذلك الحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة