تظاهرات احتجاج بمنغوليا ضد الحزب الحاكم   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

المنغوليون يدلون بأصواتهم في الانتخابات الأخيرة (الفرنسية)
تظاهر المئات من أنصار حزب تحالف الوطن الأم الديمقراطي في منغوليا اليوم الجمعة وهم يحملون الأعلام ويرددون شعارات تعلن فوزهم في الانتخابات التي جرت الأحد الماضي.

ودان قادة الحزب الديمقراطي أكبر تشكيلات المعارضة الليبرالية موقف الاشتراكيين الديمقراطيين في الحزب الثوري الشعبي المنغولي -الشيوعي سابقا- من نتائج الانتخابات التي حصلوا فيها على 36 مقعدا.

ويقول الحزب إنه يتمتع بتأييد ثلاثة مستقلين، الأمر الذي يعني فوزهم بالأغلبية. كما أن هناك منطقتين لا يزال يتحتم إعادة الانتخابات فيهما.

ويقول مراقبون إن نتائج الانتخابات كانت متقاربة جدا، وهو ما يمنع إعلان فائز نهائي فيها.

يذكر أن الحزب الثوري الشعبي الذي يحكم البلاد منذ أربع سنوات اعترض على نتائج الانتخابات أملا في تغييرها. وتشير النتائج إلى حصول هذا الحزب على 36 مقعدا، وهو العدد الذي حصل عليه التحالف الديمقراطي.

ومن شأن هذه النتيجة حرمان الحزب الحاكم من الاستمرار في السلطة إذا انضم النواب المستقلون الثلاثة والحزب الجمهوري اليميني إلى المعارضة. ويحتاج أي حزب إلى 39 مقعدا للهيمنة على البرلمان (76 مقعدا) الذي ينتخب رئيس الحكومة.

وكان أعضاء من حزب تحالف الوطن الأم الديمقراطي احتلوا أمس الخميس مبنى التلفزيون الحكومي الواقع في العاصمة أولان باتور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة