خمسة شهداء في قصف إسرائيلي بغزة   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

جثث الشهداء الخمسة مخضبة بالدماء في مستشفى الشفاء بغزة (الفرنسية)

استشهد خمسة فلسطينيين وجرح سبعة آخرون في وقت مبكر من فجر اليوم في غارة جوية قامت بها مروحية إسرائيلية على منزل قيادي من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وأفاد شهود عيان أن المنزل المكون من طابقين يملكه المواطن أحمد سعيد الجعبري وهو من قيادات عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس.

وأكد مراسل الجزيرة نت نجاة الجعبري وإصابته بجروح في ساقه. ولم يعرف هوية الشهداء الخمسة الذين وصلت جثث ثلاثة منهم إلى مستشفى الشفاء بغزة أشلاء مقطعة، في حين استشهد الرابع والخامس بعد وصولهما.

وقد جرح سبعة أشخاص آخرين في الغارة وحالة أحدهم خطيرة. وحسب المعلومات الأولية فإن الشهداء والجرحى أعضاء في حركة حماس وكانوا جالسين في فناء المنزل بحي الشجاعية.

الطفل خالد الأوسطي الذي قتل برصاص الاحتلال في نابلس بقطاع غزة (رويترز)
وقد أكدت قوات الاحتلال مسؤوليتها عن العملية التي قالت إنها استهدفت ناشطا بارزا في المقاومة الفلسطينية، دون أن تعلن اسمه.

وباستشهاد الخمسة ترتفع حصيلة الشهداء إلى عشرة. وكان ثلاثة أطفال قد استشهدوا الثلاثاء بعد استشهاد طفل آخر في التاسعة من عمره برصاص الاحتلال في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية.

وكان جنود الاحتلال قتلوا برصاص أسلحتهم فلسطينيين قرب مستوطنة عتصمونة الواقعة جنوب غرب مدينة خان يونس بالقطاع.

وفي الضفة الغربية أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال شنت حملات دهم واعتقلت عددا من الفلسطينيين بينهم محمد الساحلي أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في مخيم العين.

خطاب لعرفات
وعلى صعيد الإصلاحات أفادت مصادر رسمية بأن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيلقي اليوم خطابا مهما أمام أعضاء المجلس التشريعي الذي يعقد جلسته اليوم وغدا، يعلن فيه عرفات التزامه بمكافحة الفساد وتوحيد أجهزة الأمن.

وقال مصدر مقرب من عرفات إن الأخير أبدى موافقته على كل التوصيات الصادرة عن اللجنة الخاصة المنبثقة عن المجلس والمتعلقة بالتشريعات الملزمة للبدء بعملية إصلاح جذرية.

وفي هذا الإطار غادر مستشار عرفات للأمن القومي جبريل الرجوب القاهرة في ختام يومين من محادثات أحيطت بالتكتم. وقال الرجوب للجزيرة إنه ليس طرفا في أي صراع يهدف إلى الاستيلاء على السلطة أو الإطاحة بعرفات.

وجاءت الزيارة في ضوء ترتيبات تجريها مصر لعقد مؤتمر للحوار بين الفصائل الفلسطينية المختلفة.

مراقبة أميركية
وفي إطار ردود الفعل على قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ببناء أكثر من ألف وحدة استيطانية جديدة في الضفة، أعلن الناطق باسم السفارة الأميركية في تل أبيب بول باتن أن الولايات المتحدة ستراقب عمليات الاستيطان الإسرائيلية التي أعطاها شارون الضوء الأخضر.

وتأتي خطوة شارون قبيل انعقاد مؤتمر لحزب الليكود والإعلان عن نية وفد أميركي القيام بمراقبة أنشطة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية. ووصفت السلطة الفلسطينية تراجع شارون عن قرار سابق بتجميد بناء هذه الوحدات بأنه خطير ويعني دفن خريطة الطريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة