الأمن التركي يوقف 12 مشتبها بهم بهجوم بورصة   
الخميس 21/7/1437 هـ - الموافق 28/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

أوقف الأمن التركي 12 شخصا في أربع ولايات مختلفة، في إطار التحقيقات الجارية حول الهجوم الذي وقع أمس الأربعاء في بورصة (شمال غربي تركيا)، في حين تستمر التحقيقات بشأن الحادث وتحديد هوية منفذة الهجوم.

وقالت السلطات التركية إنها قبضت على المشتبه بهم في أربع محافظات مختلفة، وهي بورصة وإسطنبول وأفيون وشانلي أورفة، بينما أشارت مصادر إلى أن التحقيقات ما زالت متواصلة، وأن عدد الموقوفين مرشح للزيادة خلال الفترة القادمة.

وقال وزير الداخلية التركي إفكان آلا إن التحقيقات جارية لكشف الملابسات، حيث أوردت مصادر أمنية أن المهاجمة التي فجرت نفسها أمس في موقع تاريخي في مدينة بورصة تنتمي لتنظيم الدولة الإسلامية، ورجحت صحف تركية أيضا فرضية مسؤولية التنظيم عن الهجوم.

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أعلن أن جثة المهاجمة تمزقت إلى أشلاء لدى تفجيرها الحزام الناسف الذي كانت تحمله، وعثرت الشرطة على بصماتها وباشرت تحاليل للحمض النووي لتحديد هويتها.

ووقع التفجير قرب الجامع الرئيسي لمدينة بورصة، وهي منطقة مزدحمة بالسياح الأجانب والمحليين بشكل دائم، وأدى إلى جرح عشرين شخصا، وقال وزير الصحة محمد مؤذن أوغلو "إن أيا من الجرحى لم يصب إصابات بالغة، لقد جرحوا فقط بسبب تناثر الزجاج".

وتعد مدينة بورصة أكبر رابع مدينة في تركيا، ويقطنها 2.7 مليون نسمة، وتضم العديد من المواقع السياحية التي تعود إلى الحقبة العثمانية.

ويعد هذا أول انفجار يضرب بورصة، وشهدت تركيا سلسلة من التفجيرات هذا العام، بينها تفجيران في كبرى مدنها إسطنبول، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما، واثنان في العاصمة أنقرة أعلن المسؤولية عنهما مسلحون أكراد، كما شهدت هجمات من جماعات من أقصى اليسار، ومعظمها على قوات الشرطة والأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة