ثمانية قتلى وأكراد تركيا يهددون بتوسيع دائرة الحرب   
الثلاثاء 1426/4/9 هـ - الموافق 17/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:46 (مكة المكرمة)، 18:46 (غرينتش)

محاكمة أوجلان تعيد شبح التوتر بين الأكراد والحكومة التركية (الفرنسية)

قالت مصادر تركية عدة إن ثمانية أشخاص لقوا حتفهم في أعمال عنف متفرقة في جنوب شرق تركيا بينهم أربعة جنود قضوا في انفجار لغم أرضي بالحدود الشرقية للبلاد.
 
وأوضح مكتب محافظ إقليم سيرت أن أربعة جنود قتلوا عندما داسوا على لغم أرضي يعتقد أن عناصر من حزب العمال الكردستاني المحظور قد زرعوه عند جبل جبار قرب الحدود مع إقليم سيرناك المجاور.
 
وأضاف المصدر أن جنديين آخرين لقيا مصرعهما في اشتباك مع متمردين من حزب العمال الكردستاني في جبل جبار.
 
وكان متمردان من حزب العمال الكردستاني قتلا أمس في اشتباك في إقليم هكاري قرب الحدود مع إيران عندما فتحا النار على جنود أمروهم بالتوقف.
 
وقال مسؤولون أتراك إن العنصرين قتلا أثناء محاولتهما الهجوم على منزل حاكم الإقليم، غير أن مصدرا إعلاميا نقل عن حزب العمال الكردستاني قوله إن الرجلين لم يكونا مهاجمين انتحاريين وإن أحدهما مات بعد أن فجر القنبلة اليدوية التي كانت معه وإن الآخر قتل أثناء تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن التركية.
 
في غضون ذلك هدد المتمردون الأكراد بتوسيع دائرة القتال من جنوب شرق تركيا إلى كبرى مدن غرب البلاد إذا واصلت أنقرة قبضتها العسكرية على المناطق ذات الأغلبية الكردية.
 
وقد جاء هذه التهديد بتوقيع أحد كبار قياديي المتمردين الأكراد لبيان نقله أحد المواقع الإلكترونية المتعاطفة مع الأكراد.
 
يأتي ذلك بينما يتوقع المراقبون تزايد التوتر بين الأكراد والأتراك بعد أن قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الأسبوع الماضي بأن تركيا لم توفر محاكمة عادلة لزعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله أوجلان عام 1999 ما قد يضطر تركيا إلى إعادة المحاكمة.
 
وتصاعدت أعمال العنف في جنوب شرق تركيا في الآونة الأخيرة رغم أن حزب العمال الكردستاني أنهى وقفا لإطلاق النار من جانب واحد العام الماضي، بعد حركة تمرد اندلعت عام 1984 وتسببت بمقتل 30 ألف شخص.
 
ويسعى حزب العمال الكردستاني إلى إقامة دولة مستقلة في منطقة جنوب شرق تركيا التي تقطنها أغلبية كردية، لكنه خفف من مطالبه لتصبح مجرد احترام الحقوق الثقافية لما يقدر بنحو 12 مليون كردي يعيشون في تركيا المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة