قتلى وجرحى بانفجار في بغداد   
الأحد 1432/7/26 هـ - الموافق 26/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)

الانفجار الذي استهدف منزل محافظ الديوانية الثلاثاء وخلف عشرات القتلى والجرحى (رويترز)

قتل شخصان وجرح آخرون الأحد عندما فجر شخص على مقعد متحرك نفسه في مركز للشرطة في الضواحي الشمالية للعاصمة العراقية بغداد.

وأفاد مصدر في وزارة الداخلية بأن الانتحاري فجر حزاما ناسفا عند مدخل مركز شرطة ناحية الطارمية الواقعة على بعد 45 كيلومترا شمال بغداد، مخلفا قتيلين على الأقل و17 مصابا آخرين بينهم تسعة من الشرطة.

وأوضح المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم الموسوي أن الانتحاري كان معوقا على كرسي متحرك طلب مقابلة قائد شرطة الناحية وعند وصوله لغرفة رئيس الشرطة فجر نفسه.

وفي سياق متصل قالت الشرطة العراقية إن دراجة محملة بالمتفجرات انفجرت قرب سيارة تقل محمد أحمد حسين وهو مدير ناحية الرياض الواقعة قرب كركوك على بعد 250 كيلومترا إلى الشمال من بغداد، مما أسفر عن إصابة اثنين من حراس الأمن واثنين من المارة.

كما انفجرت قنبلة مثبتة في سيارة تقل مقدما بالشرطة كان يعمل في حماية منشآت النفط مما أسفر عن مقتله في وقت متأخر من مساء السبت في بلدة سليمان بك على بعد 160 كيلومترا إلى الشمال من بغداد.

وكان أكثر من عشرين شخصا قتلوا وأصيب نحو 35 آخرين في تفجيرين وقعا عند نقطة تفتيش أمام منزل محافظ الديوانية الثلاثاء الماضي، كما قتل 34 شخصا وجرح العشرات الخميس في انفجارين استهدفا سوقا شعبيا ببغداد.

وتتزايد الهجمات ضد قوات الأمن العراقية في الوقت الذي يستعد فيه الجيش والشرطة العراقيان لتولي المسؤولية الأمنية الكاملة قبل الانسحاب الكامل للقوات الأميركية بحلول ديسمبر/كانون الأول القادم بعد أكثر من ثماني سنوات من غزو العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة