تعهد دولي ببذل جهود جديدة لمواجهة الإيدز   
السبت 1427/5/7 هـ - الموافق 3/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:50 (مكة المكرمة)، 1:50 (غرينتش)
تخوف عالمي من تفاقم انتشار الإيدز (الفرنسية)

تعهد العديد من قادة العالم ببذل جهود واعتمادات مالية جديدة لمواجهة مرض فقدان المناعة المكتسبة (الإيدز).
 
ويأتي التعهد بعد مناشدة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان المشاركين في مؤتمر المنظمة الدولية حول الإيدز في نيويورك كل الحكومات إعلان التزامها بوقف انتشار هذا الوباء.
 
وقال أنان إن من بين الإجراءات الواجب اتخاذها تمكين النساء والفتيات وتوفير الموارد المالية اللازمة لهن وتحسين القوانين الرامية لحمايتهن, موضحا أنه خلال الـ25 عاما الماضية قضى الإيدز على قرابة 25 مليون شخص.
 
من جانبها قالت لورا بوش زوجة الرئيس الأميركي جورج بوش إن واشنطن تعهدت بإنفاق 15 مليار دولار على مدى خمس سنوات لمواجهة المرض في أكثر من 120 دولة.
 
أما رئيس الوزراء الإيرلندي فوعد بزيادة إنفاق بلاده لمكافحة المرض إلى مائة مليون يورو سنويا.
 
كما اعتبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك في رسالة قرأها وزير خارجيته فيليب دوست بلازي أن انتشار الإيدز وكون القسم الأكبر من المرضى من الدول الفقيرة أمر "غير مقبول" في حين تتوافر الأدوية في الدول الغنية، معلنا أن بلاده ستزيد مساهمتها في الصندوق الدولي للإيدز إلى 300 مليون يورو.
 
ويعتزم المؤتمر -الذي حضره 12 رئيس دولة وأكثر من 50 من وزراء الحكومات بالإضافة إلى نحو 1500 من ممثلي مئات من المنظمات وجماعات المجتمع المدني- تبني بيان ختامي يعلن فيه أن الإيدز "كارثة إنسانية غير مسبوقة".
 
ويدعو البيان الختامي أيضا إلى العمل على خفض أعداد المصابين بالمرض بحلول عام 2010, الأمر الذي يتطلب تمويلا يبلغ حوالي 23 مليون دولار سنويا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة