حجاب زوجة رئيس الوزراء القادم يشغل تركيا   
الجمعة 1423/9/4 هـ - الموافق 8/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجب أردوغان وزوجته أمينة في أحد اجتماعات حزب العدالة والتنمية في أسطنبول

تطرح في تركيا اليوم مسألة تعتبر جوهرية هناك, حول ما إذا كانت زوجة رئيس الوزراء المقبل ستكون محجبة.

وكتبت صحيفة "صباح" الشعبية أمس الخميس أن "سؤال اليوم هو من سيكون رئيس الوزراء المقبل، وسؤال اليوم الثاني هو هل ستكون زوجته محجبة؟".

ولم يحصل سوى مرة واحدة في تركيا الحديثة أن تجرأت زوجة مسؤول كبير على ارتداء الحجاب الذي تعتبره النخبة التركية المقربة من الغرب بمثابة نيل من القيم الحديثة العلمانية. ولم يلق الأمر استحسانا. وقام الجيش في نهاية المطاف بطرد زوجها, رئيس الوزراء السابق نجم الدين أربكان.

ورغم أن غالبية الشعب التركي الساحقة مسلمة, فإن ارتداء الحجاب يعتبر في هذا البلد بمثابة إعلان دعم للأصولية الإسلامية المخالفة للنظام العلماني المطبق في تركيا. والحجاب محظور في الجامعات والإدارات العامة.

غير أن السؤال يعود إلى الواجهة اليوم بعد فوز حزب العدالة والتنمية المنبثق عن حزب إسلامي محظور في الانتخابات التشريعية الأخيرة كيف يمكن لزوجة رئيس وزراء حضور حفل رسمي إن كانت محجبة؟. وبالرغم من أن الحزب يؤكد انتماءه إلى يمين الوسط والتزامه بقيم تركيا العلمانية, إلا أن معظم قادته من المسلمين الملتزمين وزوجاتهم محجبات.

أحمد نجدت سيزر أثناء استقباله لرجب أردوغان في القصر الرئيسي بأنقرة
وطرح السؤال أمس الخميس خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الرئاسة. ورفض الناطق باسم الرئيس أحمد نجدت سيزر المكلف بتعيين رئيس الوزراء المقبل أن يوضح ما إذا كانت مسألة الحجاب من العناصر الحاسمة في اختيار رئيس الوزراء.

ولا يمكن تعيين زعيم حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان رئيسا للوزراء بسبب صدور حكم سابق عليه بتهمة "التحريض على الحقد الديني". ويتحتم على الحزب بالتالي تقديم مرشح آخر.

وندد الصحافي بكير كوشكون في مقال في صحيفة "حرييت" انتصار حزب العدالة والتنمية في الانتخابات. واعتبر أن الناخبين قاموا بخيار "لا يمكن تصديقه" ويسيء إلى جهود تركيا من أجل "احتلال مكانتها في العالم". وكتب أن "وسائل الإعلام الغربية تقول إن الإسلام السياسي يمسك بزمام السلطة في تركيا. ونرى في الصور المرافقة للمقالات حول أردوغان, زوجته العزيزة محجبة".

عبد الله غول
وتساءلت الصحافة التركية ما إذا كان عبد الله غول, الذراع اليمنى لأردوغان, سيستبعد هو أيضا من المنصب بسبب زوجته المحجبة. وأوردت الصحف أن الحزب يبحث عن مرشح لمنصب رئيس الوزراء يكون مظهر زوجته "أوروبيا". وللمساهمة في هذه المساعي, نشرت صحيفة "ميلييت" لائحة من المرشحين المحتملين, مرفقة بمعلومات حول ملبس زوجاتهم, مدعومة بصور.

واعتبرت نوراي ميرت من صحيفة "راديكال" التقدمية أن هذا الجدل يقوم برمته على "مشكلة نفسية". وكتبت أخيرا أن "معظم الذين يعارضون الحجاب لا يفعلون على اعتبار أنه مضاد للعلمانية, بل لأنه يسيء إلى جهودنا من أجل الظهور في مظهر غربي". وأضافت أن "تبديل السياسة بشأن الحجاب لن يشكل خطوة نحو الديمقراطية فحسب, بل علاجا لعقدة النقص المزمنة التي نعاني منها حيال الغرب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة