تحقيق مع شركة برازيلية دربت مرتزقة لإرسالهم إلى العراق   
الأحد 10/1/1428 هـ - الموافق 28/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:49 (مكة المكرمة)، 22:49 (غرينتش)
جندي برازيلي بإحدى مدن الصفيح على أطراف ريو دي جانيرو (الفرنسية-أرشيف)

قالت مجلة برازيلية أسبوعية إن الجيش البرازيلي يحقق مع شركة يديرها إيطاليان دربت عناصر احتياط في الجيش البرازيلي لإرسالهم للعمل في العراق.
 
وكتبت مجلة "كارتا كابيتال" تحت عنوان "مرتزقة من صنع البرازيل" إن شركة اسمها "فوست لاين" كانت تدرب في معسكر بالضواحي الشمالية لريو دي جانيرو المجندين المرشحين للذهاب إلى العراق, مستندة إلى إفادات عناصر في الشرطة وشهود.
 
بموافقة واشنطن
وقالت المجلة إن الشركة التي كانت تعمل بموافقة الحكومة الأميركية دربت في أكتوبر/ تشرين الأول 2005 بالتنسيق مع مقدم في القوات المسلحة البرازيلية 30 عنصرا من الاحتياط في الجيش.
 
وقيل رسميا إن العناصر تهيأ لأعمال حماية أمنية بالبرازيل نفسها, لكن مصادر قضائية ومن الشرطة قالت إنهم يعدون للعمل على حماية شركات خاصة في العراق.
 
وحسب المجلة فإن القنصلية الأميركية في ريو دي جانيرو قدمت توصية إيجابية بشأن الإيطاليين وقالت إنهما مستشاران أمنيان يشاركان في "إعادة  إعمار عراق حر وديمقراطي".
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة