ملتقى علماء المسلمين بماليزيا ينشئ أمانة تنفيذية   
السبت 14/5/1424 هـ - الموافق 12/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
شيخ الأزهر أثناء مؤتمر صحفي بمقر الملتقى (رويترز)

أعلن ملتقى علماء المسلمين العالمي في ماليزيا أمس السبت إنشاء أمانة عامة لتعزيز التعاون بين علماء المسلمين في العالم.

وشهد ختام الملتقى الذي دام ثلاثة أيام جدلا حول العلاقة بين علماء الإسلام والأنظمة الحاكمة.

وحث ملتقى العلماء حكومات الدول الإسلامية على تعزيز قدراتها العسكرية دون الاعتماد على القوى الأجنبية، كما دعاها إلى ضرورة التعاون مع بعضها البعض في مجالات الأبحاث العسكرية والتدريب والاستخبارات.

وكان شيخ الأزهر سيد طنطاوي قال يوم الجمعة أمام الملتقى إن الجهاد فريضة على كل مسلم لدعم الحق، مشددا على أن أعمال الإرهاب التي يرتكبها مسلمون باسم الجهاد ليس لها ما يبررها، وأنه لا يوجد مكان للتطرف في الإسلام.

كما دعا الشيخ حسام قراقيرا الذي يرأس مؤسسة إسلامية خيرية في لبنان إلى ضرورة فتح قنوات لنشر الإسلام الصحيح في الغرب ومحاصرة أفكار المتشددين الذين يسيئون إلى صورة الدين.

وبحث التجمع الذي بدأ الخميس بحضور نحو 800 عالم دين عددا من القضايا التي تهم العالم الإسلامي على رأسها التشرذم بين المسلمين والأفكار الخاطئة المنتشرة عن الدين الإسلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة