عشراوي تتسلم مفوضية الجامعة العربية للصحافة والإعلام   
الأربعاء 1422/4/19 هـ - الموافق 11/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حنان عشراوي
قالت الدكتورة حنان عشراوي إن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تقوم بعملية تطهير عرقي للفلسطينيين. جاء ذلك في ختام لقائها مع مسؤولي الصحافة والإعلام لدى الجامعة العربية، وعقب قرار الأمين العام عمرو موسى تعيينها مفوضة عامة لشؤون الصحافة والإعلام في الجامعة.

وقالت عشراوي في تصريحات للصحفيين "القضية أن إسرائيل لم تعلن حربا ولكنها تشن حربا يومية وبرؤية متكاملة ومحاولات القتل المتعمد وتدمير المنازل والتطهير العرقي". وأضافت قائلة "هذه كلها تصب في رؤية شارون التي تقول إنه يريد تطهير الأرض الفلسطينية من خلال سياسة الإبعاد بحيث تصبح الحياة مستحيلة للمواطن الفلسطيني على أرض فلسطين, وتقوم بالتهجير الطوعي بدون أي رؤية أو تدخل خارجي مما يؤكد مرة أخرى ضرورة التدخل الخارجي".

وأوضحت عشراوي أن شارون ليس وحده المقرر لمصير الشعب والمنطقة وهو يهدد بزعزعة الاستقرار في المنطقة. وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عين حنان عشراوي مفوضة عامة لشؤون الصحافة والإعلام لدى الجامعة.

عمرو موسى
وأوضح موسى في ختام لقاء عقده مع عشراوي مساء أمس أن هذا المنصب المنشأ حديثا يولي المفوضة مهمة شرح التحديات والتشوهات التي تواجه القضية الفلسطينية والمنطقة للرأي العام العربي والعالمي وبخاصة الأميركي والأوروبي. وقال موسى إن "مهماتها تشمل أيضا التحدث مع المسؤولين عن الإعلام في الجامعة العربية حول رؤيتها المستقبلية للتعامل الإعلامي مع التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية والمنطقة العربية خاصة في ظل حالة التشويه والتزوير لهذه القضية من قبل وسائل الإعلام الإسرائيلية والغربية ".

وأكد أن قبول حنان عشراوي لمهمة المفوضة لشؤون الإعلام لا يعني أن تكون موظفة في الجامعة ضمن الإطار الهيكلي بل ستبقى في مكانها الفلسطيني وتحمل مسؤولياتها الفلسطينية والعربية. يذكر أن هذا المنصب لم يكن موجودا حتى الآن في جامعة الدول العربية ويندرج في إطار هيكلة وتطوير مؤسسات الجامعة التي يعتزم موسى القيام بها.

من جهتها قالت عشراوي إن "مكاني الطبيعي سيبقى داخل فلسطين والقدس وهذا المنصب سوف يزيد من الصعاب التي أواجهها ميدانيا على الساحة الفلسطينية من جراء قوات الاحتلال". وأوضحت أن لديها خطة إعلامية متكاملة ستعرضها على المسؤولين في الجامعة العربية من أجل صياغة خطاب إعلامي عربي غير صانع للشعارات ويكشف التزوير ويصحح التشويه الإعلامي الإسرائيلي والغربي والأميركي للواقع العربي.

وأضافت عشراوي أن "العنصرية سادت في الفترة الأخيرة في الإعلام الأميركي والإسرائيلي" مشيرة إلى الحاجة "لخطاب إعلامي حضاري يتحدى هذه العنصرية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة