ميركل: التعددية الثقافية فشلت   
الاثنين 11/11/1431 هـ - الموافق 18/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

ميركل حثت المهاجرين على احترام القوانين الألمانية (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة ذي غارديان البريطانية إنه بينما اعترفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بفشل مبدأ "التعددية الثقافية" في البلاد، فإنها أكدت أن الإسلام يبقى جزءاً لا يتجزأ من ألمانيا.


وطالبت ميركل -في كلمتها أمام مؤتمر لشباب التحالف المسيحي الديمقراطي بمدينة بوتسدام- المهاجرين المقيمين في ألمانيا بتعلم اللغة الألمانية واحترام قوانين البلاد، خاصة أن الجيل الجديد يشهد زيادة في أعداد الأشخاص ذوي الأصول الأجنبية.

ونسبت ذي غارديان إلى المستشارة الألمانية قولها "إن اللغة هي الشيء الأهم، وليس هناك مجال للإعذار في هذا الشأن".

وأما بشأن حاجة ألمانيا إلى استقدام أيد عاملة ماهرة من الخارج، فشددت ميركل على ضرورة إعطاء الأولوية لتأهيل الأيدي العاملة المحلية وإعطائها الفرصة، قبل التفكير في سد هذه الثغرة في سوق العمل باستقدام مهاجرين جدد.

"
المستشارة الألمانية الضعيفة ميركل تحاول أن تذكي نار الخوف من الأجانب، بينما تكافح من أجل بقائها السياسي
"
ذي إندبندنت
نار الخوف
من جانبها وصفت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية المستشارة الألمانية بالضعيفة التي تحاول أن تذكي نار الخوف من الأجانب، بينما تكافح من أجل بقائها السياسي.

ومن جانبها قالت ميركل إنه في ستينيات القرن الماضي استدعت ألمانيا أعدادا كبيرة من العمال الأجانب كي يعملوا في البلاد، وإنهم الآن يعيشون ضمن المجتمع الألماني، وإن هناك أكثر من 2.5 مليون ألماني من أصل تركي.

وأوضحت المستشارة أن الألمان أقنعوا أنفسهم بأن العمال الأجانب سرعان ما يغادرون البلاد، لكن شيئا من ذلك لم يحدث، وأشار استطلاع للرأي جرى الأسبوع الماضي إلى أن 30% من الألمان يعتقدون أن بلادهم يجتاحها الأجانب.

وأما صحيفة كريستيان ساينس الأميركية فأشارت إلى دراسة كشفت عن أن 13% من الشعب الأماني يتوقون إلى عودة البلاد إلى حكم رجل حازم يقود البلاد بيد من حديد.

وبينما أظهرت الدراسة أن 60% من الألمان يحبذون حظر ممارسة الشعائر الإسلامية في بلادهم، أضافت أن 17% من الألمان يعتقدن أن اليهود لهم نفوذ واضح في البلاد.

تحقيق الاندماج
ومن جانبها قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن ميركل طالبت المهاجرين داخل المجتمع الألماني بأن يتولوا في المستقبل مسؤولياتهم بصورة أكبر في سبيل تحقيق الاندماج في المجتمع.




وعلى صعيد متصل، كتب الكاتب الأميركي مايكل سلاكمان مقالا بعنوان "أفغان المهجر غرباء الوطن"، نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، تحدث فيه عن شاب ألماني من أصل أفغاني صنع فيلما عن الإسلام، ولكن أقرانه الألمان لا يرونه ألمانياً موهوباً، بل مجرد مهاجر أفغاني صنع فيلما دعائيا عن دينه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة