اتحاد علماء المسلمين يدعو لمحاكمة "الصهاينة"   
الخميس 1435/9/21 هـ - الموافق 17/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:55 (مكة المكرمة)، 11:55 (غرينتش)

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العالم الحر والمنظمات الدولية للقيام بواجبهما الإنساني تجاه دعم أهل غزة وفلسطين، والعمل على وقف العدوان واعتباره جريمة إنسانية والسعي لمحاكمة الصهاينة وملاحقتهم دوليا.

وطالب الاتحاد في بيان أصدره الليلة الماضية العالم الإسلامي ممثلا في الشعوب، والمسؤولين، ووزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية، ودور الإفتاء، والجامعات، والهيئات والمنظمات، والجماعات الإسلامية، والعلماء، والدعاة بتخصيص يوم غد الجمعة 20 رمضان 1435 هـ الموافق 18 يوليو/تموز 2014 يوما عالميا لنصرة أهل غزة المحاصرين المهجرين.

كما طالب الدول العربية والإسلامية بـ"توجيه أسلحتها نحو العدو الصهيوني الغاصب"، وسحب مشروع السلام العربي، واصفا إياه بأنه لا أثر له إطلاقا على أرض الواقع.

وأكد الاتحاد على كامل الحق الفلسطيني في مطالبته بفتح المعابر -خاصة معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة- بشكل مستمر وشامل، حيث إنه من أبسط الحقوق الفلسطينية.

وطالب الدول العربية بألا تتعامل مع قضية فلسطين بمعزل عن السلطة الفلسطينية ولا عن المقاومة الفلسطينية بفصائلها جميعا دون استثناء وبما يخدم مصالح فلسطين والأمة جميعا.

واستنكر الاتحاد أي محاولة لتقويض المقاومة، أو فرض شروط عليها لا تلبي احتياجات الشعب الفلسطيني، وطالب حكام العرب والمسلمين بالعمل لصالح قضية فلسطين العادلة، ودعمها دبلوماسيا وسياسيا، وإعلاميا ولوجستيا، خاصة رفع الحصار عن غزة ، بدلا من العمل على غير ذلك بأي طريقة كانت، أو "بأي طرح في غير محله".

وحذر من محاولات تهجير أهل غزة بتوجيه مطالبات لعشرات الآلاف منهم لترك منازلهم، تمهيدا لقصفها، قائلا "ومن ثم يبدأ مسلسل التهجير، ومزيد من الإفقار، ومحاولات الإذلال التي لن تطول كثيرا بإذن الله تعالى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة