دنكطاش يرفض المشاركة في جولة المفاوضات القادمة   
الخميس 1425/1/27 هـ - الموافق 18/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دنكطاش لن يتخلى عن السلام في قبرص (رويترز-أرشيف)
قال زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش إنه لن يشارك في المفاوضات الخاصة بتوحيد الجزيرة المقرر عقدها الأسبوع القادم في سويسرا.

وذكر دنكطاش في تصريحات لإحدى المحطات التركية أنه سيتجنب المفاوضات التي يفترض أن تضم اليونان وتركيا والقبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين لأنه لا يعتقد بتحقيق أي تقدم بسبب تشدد القبارصة اليونانيين.

وأوضح أن رفضه الذهاب إلى جنيف لا يعني تخليه عن عملية السلام، وقال بعد لقائه مبعوث الأمم المتحدة لقبرص الفارو دي سوتو أنه لم يترك المحادثات موضحا "أصدقاؤنا سيذهبون وسنبقى على اتصال وسنقيم النتائج سوية".

جاءت تصريحات دنكطاش بعد بدء مسؤولين يونانيين وأتراك في أثينا أمس محادثات بشأن "الأمن والضمانات" في خطة الأمين العام للأمم المتحدة لإعادة توحيد قبرص. وستكون مدة المفاوضات مرهونة بالتقدم الذي يحرز, وتجري بحضور وفد من كبار المسؤولين العسكريين والسياسيين من الأمم المتحدة.

وقالت مصادر دبلوماسية إنه قد بحث عدد القوات التي ستتواجد في الجزيرة حيث تم الاتفاق على نشر ستة آلاف جندي لكل منهما.

وتنص الخطة على عرض مشروع إعادة التوحيد على استفتاء في شطري الجزيرة في 20 أبريل/نيسان المقبل بهدف التوصل إلى تسوية قبل بداية مايو/أيار موعد انضمام قبرص اليونانية إلى الاتحاد الأوروبي.

ويلقي دنكطاش ورئيس القبارصة اليونانيين تاسوس بابادوبولوس باللوم على بعضهما البعض في عدم تحقيق تقدم منذ بدء المحادثات في 19 فبراير/شباط.

وبموجب الإطار الزمني الذي وضعته الأمم المتحدة لم يتبق أمام دنكطاش وبابادوبولوس سوى أقل من أسبوع للتوصل إلى اتفاق لتوحيد الجزيرة قبل انضمام الشطر الجنوبي إلى الاتحاد الأوروبي أول مايو/أيار المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة