بريطانيا كانت تنوي شن هجوم نووي على الصين   
الجمعة 1427/6/3 هـ - الموافق 30/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)

كشفت وثائق سرية للحكومة البريطانية نشرتها اليوم دائرة المحفوظات الوطنية أن بريطانيا بحثت إمكانية شن هجوم نووي على الصين عام 1961 للدفاع عن مستعمرتها السابقة هونغ كونغ.
  
وشملت هذه الوثائق رسائل وجهت إلى رئيس الوزراء البريطاني في حينها هارولد ماكميلان، وأوصت باستخدام القوة النووية كبديل وحيد فعلي للدفاع عن هونغ كونغ في حال تعرضها لهجوم من جارتها الصين.

فقد كتب وزير الخارجية في تلك الفترة السير أليك دوغلاس هوم في فبراير/شباط 1961 رسالة صنفت على أنها سرية إلى وزير الدفاع هارولد واتكينسن ورئيس الوزراء جاء فيها "على الأميركيين أن يعلموا أنه لا يمكن الدفاع عن هونغ كونغ بأسلحة تقليدية وأن هجوما نوويا على الصين هو الخيار الوحيد الفعلي للدفاع عن المستعمرة في حال تعرضها لهجوم صيني".
 
وأضاف نص الرسالة "في هذه الظروف من المرجح أننا لا نحتاج إلى محادثات رسمية مع الأميركيين بقدر ما نحتاج إلى تبادل غير رسمي لوجهات النظر يشمل التطرق إلى اللجوء إلى هجوم نووي".

كما تضمنت الوثائق أن المسؤولين البريطانيين بحثوا سبل حمل بكين على الاعتقاد بأن هجوما على هونغ كونغ سيقابل بإلقاء قنابل نووية أميركية على الصين.

وفي الوقت ذاته كان المخطط يستلزم تجنب اتهام هونغ كونغ بأنها في طريقها لتكون مركزا عسكريا متقدما للولايات المتحدة.

وطرحت الخطة إمكانية اللجوء إلى إستراتيجية نووية عقب محادثات بشأن السبيل الأفضل لتعزيز دفاعات هونغ كونغ في مواجهة الشكوك المتزايدة بنوايا الصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة