بيريز: قيام دولتين هو الضمان لأغلبية اليهود   
الجمعة 12/11/1425 هـ - الموافق 24/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)

"
هناك حلان لا ثالث لهما فإما أن تعطي إسرائيل للفلسطينيين بعض الأراضي لتضمن بقاء اليهود أغلبية في أرض إسرائيل، وإما أن تحتفظ بالأرض كلها وتفقد الأغلبية على أرضها
"
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق شمعون بيريز في مقابلة مع لوفيغارو الفرنسية إن جيله مسؤول عن إقامة السلام وتحمل قرارات صعبة ليوفر للأجيال الشابة حياة أقل تعقيدا، مؤكدا أن قيام دولتين فلسطينية وإسرائيلية هو الحل الوحيد الذي يمكن أن يوفر السلام بالمنطقة.

وأضاف أن السلام اليوم يحظى بتأييد الأغلبية وأنه يفضل أن يشارك شارون رغم اختلافهما في مبادرة سيئة تحظى بالأغلبية على أن يشارك في مبادرة لامعة ولكنها لا تحظى بدعم الأغلبية.

 

وقالت الصحيفة إن بيريز أوضح أن دخوله في ائتلاف مع شارون يأتي استجابة لصوت العقل لأنه يجعل من حزب العمل الشخصية الثالثة بالحكومة بدل أن يبقى الشخصية السادسة بالبرلمان، مضيفا أن حزبه استطاع يوم كان في ائتلاف مع ليكود أن يحصل على الموافقة على خارطة الطريق، وهو يأمل اليوم أن يحصل على الانسحاب من غزة.

 

ونقلت لوفيغارو عنه قوله إن محمود عباس الذي أعرب عن سلبية العنف والعسكرة لديه 30 ألفا من الشرطة وإذا لم يقض على المجموعات المسلحة بالمفاوضات أو غيرها فإنهم سيتجاوزونه وذلك ليس في صالحه، لأنه ينبغي ألا تقف حماس والجهاد دون تطلعات الشعب الفلسطيني.

 

وعندما سئل عما إذا كان الانسحاب من غزة يأتي لإحكام القبضة على الضفة الغربية، أجاب بأنه أفضل من لا شيء مضيفا أنه ليس في صالح إسرائيل تجويع الفلسطينيين بغزة وإنما عليها أن تسمح لهم بزراعة أرضهم وأن تفتح لهم الحدود الجنوبية مع مصر، كما أن عليها أن تفتح ممرا إلى الضفة الغربية قد يكون في شكل سكة حديدية.

 

وأكد بيريز أن ياسر عرفات لم يكن في البداية عائقا أمام السلام، ولم يبدأ بالعنف ولكنه لم يحاول وقفه مختارا أن يقدم رغبة شعبه على مصالحه وبالتالي فقد ثقة إسرائيل وثقة العالم من بعدها.

 

ونسبت الصحيفة إليه القول إن هناك حلين لا ثالث لهما، فإما أن تعطي إسرائيل للفلسطينيين بعض الأراضي لتضمن بقاء اليهود أغلبية في أرض إسرائيل، وإما أن تحتفظ بالأرض كلها وتفقد الأغلبية على أرضها، مضيفا أن شارون نفسه أدرك هذا الأمر عندما اعترف بأنه يستطيع أن ينتصر على الأرض ولكنه لا يستطيع أن ينتصر على الديموغرافيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة