متمردون بلوش يفجرون أنابيب لنقل الغاز الباكستاني   
السبت 1427/4/21 هـ - الموافق 20/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

فجر مسلحون يشتبه في أنهم من رجال القبائل اليوم أنابيب لنقل الغاز الطبيعي في إقليم بلوشستان المضطرب بجنوب غرب باكستان.

وتم تفجير أنبوب في منطقة قوة الواقعة على بعد تسعة كيلومترات من مدينة سوي التي توجد بها محطة الإنتاج الرئيسية التابعة لأكبر حقول الغاز في باكستان.

وتعرض للتفجير بعد ساعة خط ثان في حقل غاز لوتي الذي يزود محطة سوي بالغاز.

ولم تعلن أية جهة عن مسؤوليتها عن الهجومين اللذين وقعا في الإقليم الأكبر من حيث المساحة بين أقاليم باكستان الأربعة والأشد فقرا.

يشار إلى أن المسلحين القبليين في بلوشستان يشعرون بالاستياء من استخدام مواردهم خارج الإقليم وحرمانه من عائداتها.

وكان خط أنابيب آخر قد تعرض للتفجير يوم الأربعاء ببلدة ديرا بوجتي موطن الزعيم القبلي نواب أكبر بوجتي الذي يتزعم حركة تسعى للحصول على حكم ذاتي أوسع لقبائل بلوشستان.

وقتل ستة من أفراد الشرطة الخاصة الأسبوع الماضي في تفجير سلسلة ألغام أرضية عند مدرسة للتدريب قرب العاصمة الإقليمية كويتا في هجوم أنحي باللائمة فيه أيضا على المسلحين في بلوشستان.

الشيخ عمر
وفي سياق آخر أفادت مصادر أمنية باكستانية أن الشيخ عمر الذي حكم عليه بالإعدام بعد إدانته بخطف الصحفي الأميركي دانيال بيرل وقتله في باكستان عام  2001 نقل الخميس إلى سجن في كراتشي لأسباب أمنية.

وقال المصدر إن عملية نقل الشيخ عمر واسمه الحقيقي أحمد سعيد الشيخ جرت وسط إجراءات أمنية مشددة مضيفا أن "عمر نقل لأنه سبب مشاكل أمنية في حيدر آباد".

وكانت أنباء نشرتها الصحف قد ذكرت الشهر الماضي أن الشيخ عمر بدأ إضرابا عن الطعام لكن السلطات نفت هذه المعلومات.

وحكمت محكمة لمكافحة الإرهاب على الشيخ عمر بالإعدام في يونيو/حزيران 2002 لإدانته بخطف الصحفي في صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية دانيال بيرل وقتله. وقد تقدم بطلب استئناف منذ أربع سنوات إلى المحكمة العليا في ولاية السند.

وستنظر المحكمة في هذا الطلب وطلبات ثلاثة متهمين آخرين حكم عليهم بالسجن مدى الحياة في القضية نفسها في 30 مايو/أيار الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة