تعيين مسؤولين مدني وعسكري جديدين لسلاح الجو الأميركي   
الثلاثاء 1429/6/6 هـ - الموافق 10/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:27 (مكة المكرمة)، 8:27 (غرينتش)
مايكل واين (يسار) استقال الخميس من منصبه وزيرا لسلاح الجو (رويترز-أرشيف)
أوصى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس بتعيين مايكل دونلي في منصب وزير سلاح الجو الأميركي والجنرال نورتون شوارتز رئيسا لهيئة الأركان.
 
وسيخلف الرجلان المسؤولين المدني والعسكري السابقين مايكل واين والجنرال مايكل موسلي اللذين قدما استقالتيهما الخميس بسبب تسليم تايوان عن طريق الخطأ مكونات صواريخ نووية أميركية في العام 2006.
 
وقال بيان للبنتاغون إن دونلي المدير الإداري الحالي في وزارة الدفاع كان يشغل منصبا مهما في سلاح الجو في التسعينيات في عهد الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب.
 
أما الجنرال شوارتز فهو حاليا على رأس قيادة النقل في وزارة الدفاع الأميركية. وشغل سابقا عدة مناصب داخل هيئة أركان الجيوش الأميركية والعمليات الخاصة.
 
وفي العام 2006، سلمت الولايات المتحدة تايوان بالخطأ أربعة مكونات صواريخ نووية بدلا من بطاريات مروحيات طلبت الجزيرة شراءها.
 
وتأخر الكشف عن القضية حتى هذا العام واستدعت تقديم الرئيس الأميركي جورج بوش اعتذاره لنظيره الصيني هو جينتاو. وكانت المكونات استعيدت في الوقت نفسه من الولايات المتحدة.
 
والخطأ في الشحن هو الثاني الذي يقترفه سلاح الجو الأميركي في غضون بضعة أشهر ويتعلق بمعدات نووية أو تجهيزات على علاقة بسلاح نووي، بعدما حلقت في 30 أغسطس/ آب طائرة "بي-52" تحمل ستة صواريخ عابرة للقارات فوق الولايات المتحدة.
 
وحسب البنتاغون سبب هذا الحادث غير المسبوق سلسلة من "الأخطاء الإجرائية". وكلف أربعة ضباط مناصبهم في تلك الفترة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة