الشرطة الأميركية تقتل بالروبوت لأول مرة   
السبت 1437/10/4 هـ - الموافق 9/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)
استخدمت الشرطة الأميركية روبوتا لقتل الشخص الذي أطلق النار على شرطة دالاس بعد أن قتل خمسة شرطيين وأصاب سبعة آخرين بجروح، في ما يعتقد أنه أول حالة تستخدم فيها الشرطة الروبوت للقتل، الأمر الذي أثار أسئلة قانونية وأخلاقية جديدة.

وقد نشرت الصحف البريطانية تقارير عن هذا الموضوع، فقالت ديلي تلغراف إن هذا الاستخدام الجديد للروبوتات يمثل آخر أشكال التصعيد في استخدام الأجهزة عن بُعد وكذلك المعدات التي تعمل بطرق شبه ذاتية من قبل الشرطة.

ويقول خبراء الأمن إنها المرة الأولى في التاريخ التي تستخدم فيها الشرطة الروبوتات بغرض القتل، بعد أن كانت تستخدمها لإبطال مفعول القنابل والمتفجرات وفي حالات احتجاز الرهائن وإطفاء نيران الحرائق.

وأعرب مدير الشرطة المتقاعد بمقاطعة ناساو بولاية نيويورك الأميركية وليام فلاناغان الذي يقدم استشارات في إعمال القانون والتكنولوجيا، عن اعتقاده أن شرطة دالاس جهزت الروبوت الذي استخدمته بقنبلة منخفضة القوة مثل تلك التي تستخدمها فرق القنابل لتفجير الحقائب المشتبه فيها وتعطل الأشياء القريبة منها فقط.

وقال مدير شرطة دالاس ديفد براون إنهم لم يكن لديهم خيار آخر غير استخدام الروبوت لقتل المتهم ميكا جونسون.

أسئلة قانونية وأخلاقية
وقالت أستاذة القانون بجامعة كاليفورنيا أليزابيث جو هذه ليست المرة الأولى التي يُستخدم فيها روبوت سلاحًا، لكن هذا النوع من الاستخدام كان حتى أمس قاصرا على الجيش، وأعربت عن قلقها من أن قرار الشرطة استخدام الروبوت لقتل شخص اتخذ بدون تفكير في العواقب وأن الروبوتات المسلحة للقتل تثير أسئلة كثيرة تتعلق بالقانون والأخلاق وكذلك أسئلة فنية "لم نتعرض إليها من قبل".

وأوضحت أن الادعاءات ضد الشرطة باستخدام القوة المفرطة منصوص عليها في المادة الرابعة من القانون الدستوري الفدرالي، واستخدام القوة القاتلة ينظر إليه في ضوء الخطر الماثل والفوري ضد الشرطة. وفي حالة استخدام الروبوت لن تكون كيفية تطبيق تلك المادة واضحة لأن الخطر سينصب على الروبوت وليس الشرطي الذي ربما يكون في مكان بعيد عن منطقة الخطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة