مكرر   
السبت 1425/1/1 هـ - الموافق 21/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذرت الأمم المتحدة من مخاطر جمة قد تعصف بالاستقرار الهش في منطقة غرب أفريقيا في حال استمرار التوترات في غينيا وسحب قوات حفظ السلام من سيراليون بشكل أسرع مما ينبغي.

وقال مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا في بيان بعد اجتماع لرؤوساء بعثاته في المنطقة إن المجتمعين ناقشوا تعزيز التعاون بين قوات حفظ السلام في ليبيريا وسيراليون وساحل العاج وكلها بدأت تخرج ببطء من حروب أهلية، كما بحثوا أيضا الوضع في إقليم فورستير بغينيا.

وأعرب البيان الذي صدر في ختام الاجتماع عقد في جزيرة جوري قبالة العاصمة السنغالية دكار عن القلق من احتمال أن يكون للتوتر المتزايد في هذه الدول عواقب خطيرة على استقرار جيرانه، موضحا أن التعجل بالانسحاب من سيراليون حيث أنهت أكبر عملية حفظ سلام للأمم المتحدة في العالم أكثر الحروب وحشية في تاريخ القارة الأفريقية قبل عامين قد يعرض السلام الإقليمي للخطر.

وتعتبر غينيا التي تجاور منطقتها الجنوبية فورستير ليبيريا وساحل العاج حصنا في مواجهة الاضطرابات في الدول المجاورة.
ولكن تدهور صحة الرئيس الغيني المخضرم لانسانا كونتي الذي يحكم البلاد بيد من حديد منذ توليه السلطة في انقلاب وقع عام 1984 أثار مخاوف حدوث عدم استقرار
.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة