نظام إنذار تسونامي في المحيط الهندي منتصف العام المقبل   
السبت 1426/11/23 هـ - الموافق 24/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

الإنذار المبكر يقلل خسائر تسونامي(رويترز-أرشيف)
أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن شبكة من الاتصالات اللاسلكية لدعم نظام للإنذار المبكر ضد موجات المد العاتية في المحيط الهندي ستكتمل منتصف العام المقبل.

تزامن ذلك مع حلول الذكرى الأولى لكارثة موجات المد الزلزالي (تسونامي) جنوب آسيا وشرق أفريقيا يوم 26 ديسمبر/كانون الأول 2004 ما أودى بحياة 230 ألف شخص على الأقل.

ومنذ وقوع كارثة تسونامي تقوم اللجنة الدولية الحكومية للمحيطات التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) بالتنسيق من أجل إنشاء نظام إنذار على غرار الموجود في المحيط الهادئ. جاء ذلك بعد أن كشفت الكارثة أنه كان يمكن تفادي هذا الحجم الهائل من الخسائر البشرية بتحذير سكان المناطق الساحلية.

وبسبب التكاليف الباهظة لنظام الإنذار المبكر يعجز عدد من الدول المطلة على المحيط الهندي عن إقامته بشكل منفرد. وتعد المنظمة العالمية للأرصاد الجوية واحدة من منظمات دولية تعمل مع اللجنة الدولية الحكومية للمحيطات ومع حكومات من مختلف أنحاء العالم بخصوص إنشاء هذا النظام.

وقالت المنظمة إنها قامت بالفعل بتحديث عمليات نظام الاتصالات العالمي التابع لها في عدة دول بالمنطقة وإنها تسعى لإنجاز هذا العمل قريبا. وأضافت في بيان لها أن عمليات التحديث ستحسن قدرة الدول على الاستجابة بشكل أسرع وأكفأ ليس بخصوص موجات المد العاتية فحسب ولكن أيضا في مواقف أخرى ناجمة عن كوارث مرتبطة بالطقس والتغيرات المناخية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة