هآرتس: عباس يريد رئاسة تسيير أعمال   
الثلاثاء 22/11/1430 هـ - الموافق 10/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)
المجلس الثوري لحركة فتح أعلن تمسكه بمحمود عباس مرشحا وحيدا للحركة (رويترز)

كشفت صحيفة إسرائيلية أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تحدث في اجتماعات مغلقة عن نيته الاستقالة من منصبه قبل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها مطلع العام المقبل، في حين أشارت مصادر إلى أن استقالته تؤهله ليصبح رئيس تسيير أعمال.
 
ونقلت صحيفة هآرتس عن مصادر فلسطينية أن الرئيس الفلسطيني قال إنه يعتزم الاستقالة خلال اجتماعه مع وفد دبلوماسي مصري برئاسة السفير المصري الجديد لدى السلطة ياسر عثمان الذي حضر إلى رام الله لثنيه عن إعلان رغبته عدم الترشح.
 
لكن مصادر فلسطينية أخرى قالت إن الاستقالة ستؤدي إلى بقائه في منصب رئيس مؤقت فترة طويلة خاصة على ضوء رفض حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إجراء انتخابات رئاسية كان عباس قد أعلن عنها وحدد موعدها مطلع العام.
 
وأضافت المصادر أنه في هذه الحالة لن يتمكن معارضو عباس من الادعاء بأن ولايته غير شرعية بعدما يستقيل من منصب الرئيس، ويستمر في توليه بشكل مؤقت حتى إقرار موعد انتخابات الرئاسة.
 
وفي نفس السياق نقلت صحيفة الأيام الفلسطينية الصادرة من رام الله عن دبلوماسيين لم تحدد هويتهم أن عباس بدأ بالتلويح بالاستقالة من منصبه رئيسا للسلطة في حال لم تجر الانتخابات.
 
وأوضحت الصحيفة -التي يرأس مجلس إدارتها أكرم هنية وهو من مستشاري الرئاسة الفلسطينية- أنه في حال لجأ عباس لهذا الخيار فإنه سيصبح رئيس تسيير أعمال للسلطة لحين إجراء انتخابات جديدة, ليقطع الطريق على رئيس المجلس التشريعي القيادي بحماس عزيز الدويك أن يحتل منصبه بشكل مؤقت, بسبب أن المجلس سيكون قد انتهت فترته وبالتالي لا يوجد من يحل محل الرئيس.

مؤيدو الرئيس الفلسطيني في رام الله رفعوا صوره ولافتات التأييد (الفرنسية)
تأييد
وجاءت تلك التصريحات بينما خرج مئات الفلسطينيين إلى شوارع رام الله بالضفة الغربية في مسيرة دعم وتأييد للرئيس عباس.
 
واحتشد أنصار عباس في ساحة المنارة، ولوحوا بالأعلام الفلسطينية وحملوا صوره ولافتات التأييد له.
 
من جانبه حث الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الرئيس  الفلسطيني على إعادة النظر في قرار عدم ترشحه.
 
وقال موسى في بيان إن الساحة الفلسطينية فيها من المشاكل ما يكفيها. وحيا الأمين العام "مواقف الرئيس الفلسطيني الرافضة لاستئناف المفاوضات بدون وقف الاستيطان".
 
تمسك فتحاوي
وفي وقت سابق جدد المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)  تمسكه بالرئيس عباس مرشحا وحيدا للحركة في انتخابات الرئاسة المقبلة.
 
وأصدر المجلس بيانا -في ختام اجتماعه الأحد- اعتبر فيه أن عباس تعرض لما أسماها عملية ابتزاز حاولت أن تمارسها الدوائر الإسرائيلية الرسمية وغير الرسمية، منتقداً حملة التشويه التي شنتها إسرائيل والتي تجاوبت معها بعض الدوائر العربية والفلسطينية، حسب وصف البيان.
 
كما أكد دعمه للموقف الثابت للرئيس الفلسطيني الذي يعبر تعبيرا تاما عن موقف فتح والمتمثل في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967 مع حق اللاجئين بالعودة والتعويض.
 
وكان عباس أصدر مرسوما حدد الرابع والعشرين من يناير/ كانون الثاني المقبل موعدا لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية بعد التعقيدات التي واجهتها جهود المصالحة التي تقودها مصر.
 
ولكنه قال في خطاب مؤخرا إنه ليست لديه رغبة في الترشح للانتخابات، منتقدا الولايات المتحدة بسبب موقفها من الاستيطان الإسرائيلي.
 
واعتبرت حماس خطاب عباس إعلانا صريحا لفشل برنامج التسوية ووصوله إلى طريق مسدود.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة