عشرات الضحايا بسلسلة تفجيرات في بغداد   
السبت 23/9/1435 هـ - الموافق 19/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:30 (مكة المكرمة)، 12:30 (غرينتش)
أفاد مراسل الجزيرة في العراق بمقتل 22 شخصا وإصابة سبعين آخرين معظمهم من الأمن العراقي في تفجيرات في بغداد, في وقت أعلنت مصادر أمنية عراقية اليوم السبت أن 13 شخصا قتلوا و11 آخرين جرحوا في حوادث عنف منفصلة في مناطق متفرقة بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد.
 
وأضاف المراسل أن القتلى لقوا مصارعهم في سلسلة تفجيرات هزت مناطق بشمال وغرب وجنوب العاصمة العراقية.
 
من جهتها، أفادت مصادر أمنية وطبية أن "أربع سيارات مفخخة انفجرت في مناطق شمال وجنوب وغرب بغداد، بفارق زمني ضئيل، ما أسفر عن مقتل 22 شخصا وإصابة العشرات".
 
وفي تفاصيل الهجمات، قالت المصادر إن "سبعة أشخاص قتلوا و14 أصيبوا بجروح في انفجار سيارة مفخخة قرب سوق في منطقة أبو دشير، في جنوب غرب بغداد".
 
وفي هجوم آخر، قال مصدر بوزارة الداخلية إن "ثلاثة أشخاص قتلوا و12 أصيبوا بجروح في انفجار سيارة مفخخة على مقربة من حاجز تفتيش للشرطة في ساحة عدن، في شمال بغداد".
 
وأضاف المصدر أن ثلاثة اشخاص قتلوا و12 آخرين أصيبوا بجروح في انفجار سيارة مفخخة على مقربة من حسينية موسى الكاظم، في منطقة البياع" في غرب بغداد.
 
كما لقي شخص مصرعه وأصيب سبعة بجروح في انفجار سيارة مفخخة في حي الجهاد، غرب بغداد، وفقا للمصدر. 
عناصر من البشمركة الكردية ينقلون جرحى بعد مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية (رويترز)
 
قتلى ببعقوبة
وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد، قالت مصادر أمنية إن قذيفة هاون أطلقها تنظيم الدولة الإسلامية سقطت على أحد المراكز الأمنية التابعة لقوات البشمركة الكردية في ناحية جلولاء شمال شرقي المحافظة ما أسفر عن مقتل اثنين من عناصر البشمركة وإصابة ثلاثة آخرين بينهم ضابط برتبة نقيب.
 
وأوضحت تلك المصادر الأمنية أن عناصر الدولة الإسلامية قتلت مدنييْن اثنين بأسلحة رشاشة أثناء وجودهما داخل سيارتهما الخاصة في حي الوحدة وسط جلولاء.

ووفق المصادر نفسها، فقد قتل خمسة مدنيين وأصيب ثمانية بعد سقوط أربع قذائف هاون على منازل المدنيين بقرية الطبيج في ناحية السعدية شمال شرقي بعقوبة.

وأضافت أن عناصر الدولة الإسلامية أقدموا على تفجير الثلث الأخير من جسر الهارونية في أطراف المقدادية بالمحافظة ذاتها ما أسفر عن تدميره بالكامل.

عملية أمنية

وفي سياق ذي صلة، شنت قوات البشمركة عملية أمنية على أحد "أوكار" الدولة الإسلامية في حي التجنيد وسط ناحية جلولاء شمال شرقي بعقوبة، وتمكنت خلالها من قتل أربعة من عناصرها بينهم قيادي يدعى أبو سليم العصامي.

وإلى الشمال من بغداد أيضا، قال محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم أمس إن حصيلة ضحايا الاشتباكات من البشمركة بمناطق التماس التي تفصلها عن مناطق سيطرة تنظيم الدولة بلغت خلال يومين ستة قتلى وأكثر من خمسين جريحا، بينهم آمر لواء كركوك العميد شيركو فاتح الشواني. 

وكانت مصادر أمنية أفادت أن عشرين من عناصر تنظيم الدولة قتلوا وأصيب 65 آخرون في حوادث عنف متفرقة بمدينة كركوك، بينهم أحد قيادات التنظيم ويدعى عمر غزاوي.

وتأتي هذه التطورات، في أعقاب مقتل العشرات في معارك ضارية بين القوات العراقية ومسلحين للسيطرة على قاعدة عسكرية بمدينة تكريت شمال بغداد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة