منظمة الصحة تحذر من تفاقم الإيدز بإندونيسيا   
الأحد 1428/1/30 هـ - الموافق 18/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:24 (مكة المكرمة)، 13:24 (غرينتش)
ناشطون إندونيسيون يرتدون لباس مومياء للتحذير من مخاطر الإيدز(الفرنسية-أرشيف)

حذرت منظمة الصحة العالمية من تفاقم انتشار مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) في إندونيسيا خاصة بين متعاطي المخدرات والعاملين في صناعة الجنس المصابين بـHIV المسبب للمرض.

وأفاد تقرير المنظمة بأن الدولة النامية المتسعة الأرجاء التي يبلغ عدد سكانها 220 مليون نسمة تواجه أيضا قيودا ونقصا في الموارد اللازمة لاحتواء الأزمة، مشيرا إلى أنها سجلت أسرع معدل لانتشار فيروس HIV في آسيا.

ورغم أن تفشي الإصابة بين البالغين مازال منخفضا بشكل عام فقد بلغت الإصابة مستويات مرتفعة في بعض المجتمعات مثل متعاطي المخدرات عن طريق الحقن والعاملين في صناعة الجنس.

ويبرز تقرير منظمة الصحة تنامي المخاوف حول حالات الإصابة بالفيروس في منطقة بابوا النائية شرق البلاد، حيث يقال إن دراسة مسحية حديثة أظهرت ارتفاع نسبة تفشي الفيروس بين عموم السكان هناك بنحو 20 ضعف المعدل على المستوى الوطني حيث وصلت نسبة المصابين إلى 2% من عدد سكان الإقليم.

وقال التقرير إن هناك دليلا حديثا على انتشار واسع النطاق للإصابة بالفيروس في بابوا، مشيرا إلى تخلف نظام الرعاية الصحية ونقص الموارد اللازمة لاحتواء الأزمة.

ويبلغ عدد سكان بابوا مليوني نسمة ينتشرون على مساحة تقترب من مساحة العراق. وما زالت 300 قبيلة من السكان الأصليين في الإقليم تعيش في ظروف أشبه عمليا بالعصر الحجري وتحتفظ بعدة منظومات من التقاليد واللغات المحلية الخاصة بها.

وحذرت المنظمة من أن جنوب شرق آسيا بصفة عامة يواجه قيودا في مواجهة المشكلة تتراوح بين برامج الوقاية الضعيفة لدى المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس والأمور المتعلقة بسلامة الدماء وتدني جودة الرعاية الصحية.

ولم يورد التقرير رقما تقديريا لعدد الحالات في إندونيسيا، لكن وزيرة الصحة الإندونيسية ستي فضيلة سوباري حذرت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي من أن حالات الإصابة بالفيروس ربما تصل إلى نصف مليون حالة بحلول العام 2010 وسيتضاعف هذا الرقم ما لم تتخذ إجراءات وقائية.

وتشير التقديرات الحالية إلى أن عدد الحالات المصابة بالفيروس في إندونيسيا يترواح بين 169 و216 ألف حالة رغم تسجيل 7000 حالة فقط ظهرت عليها أعراض الإيدز كاملة. ويمثل هذا التقدير إجمالي معدل إصابة يصل إلى 0.1% من عموم سكان إندونيسيا. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة