تحرك أميركي مع مصر لتنشيط الملف الفلسطيني   
الأحد 1424/1/13 هـ - الموافق 16/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن السفير الأميركي ديفد وولش نقل خلال اجتماعه مع وزير الخارجية
المصري أحمد ماهر رسالة من الإدارة الأميركية إلى الجانب المصري تتعلق بنية الولايات المتحدة الشروع في تنفيذ خطة خريطة الطريق بدءا بالأسبوع القادم.

وفي مقابل ذلك تتحرك مصر لدى الجانب الفلسطيني لاستئناف الحوار الفلسطيني الفلسطيني في القاهرة ووقف العمليات الفدائية ضد إسرائيل والسعي لدى السلطة الفلسطينية لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

كما علم المراسل أن مساعد وزير الخارجية الأميركي المكلف بشؤون الشرق الأوسط ويليام بيرنز سيجتمع في وقت لاحق مع الوزير المصري لإجراء محادثات بشأن هذه المسائل إضافة إلى الأزمة العراقية.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن بيرنز وصل مساء السبت إلى القاهرة لإجراء محادثات بشأن تطورات الملفين العراقي والفلسطيني.

وأوضح المركز الصحفي المصري الرسمي أن بيرنز سيجري اليوم الأحد محادثات مع الرئيس حسني مبارك. وسيلتقي أيضا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وكان الرئيس الأميركي قد تعهد في تصريحات أدلى بها في البيت الأبيض بالكشف عن خارطة الطريق بعد أن تعين السلطة الفلسطينية رئيس وزراء "بسلطات حقيقية" وتكبح ناشطين يواصلون انتفاضة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

واتخذ بوش موقفا ضد بناء مزيد من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وغزة، وقال إنه مع تحقيق تقدم نحو السلام فإن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي المحتلة يجب أن يتوقف.

وتحرص واشنطن على احتواء العنف وهي تعد العدة لشن حرب محتملة ضد العراق، خصوصا في ضوء علاقاتها الوثيقة مع الدولة اليهودية والسخط الذي يثيره ذلك في الدول العربية.

وخارطة الطريق هي اقتراح مرحلي للسلام يستهدف تهدئة أعمال العنف من خلال إجراءات متبادلة هدفها النهائي إقامة دولة فلسطينية عام 2005 مع ضمان أمن إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة