أوروبا تفكر في تطبيع علاقات التعاون مع توغو   
الاثنين 1428/11/10 هـ - الموافق 19/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:52 (مكة المكرمة)، 22:52 (غرينتش)
قال مسؤول بارز إن الاتحاد الأوروبي سيطبع علاقات التعاون مع توغو المقطوعة منذ 14 عاما, بعد أن وصف مراقبون أجانب الانتخابات العامة التي جرت الشهر الماضي وفاز بها تجمع شعب توغو بـ50 صوتا بأنها "حرة ونزيهة وشفافة".
 
وأوضح مفوض التنمية الأوروبي لوي ميشال متحدثا في لومي عاصمة توغو بعد لقاء الرئيس فور فور غناسينغبى "من وجهة نظري فإن شروط تطبيع علاقات التعاون تطبيعا تاما بين الاتحاد الأوروبي وتوغو قد استوفيت" متوقعا عودة العلاقات رسميا الأسابيع القادمة.
 
وعلق الاتحاد الأوروبي علاقات التعاون مع توغو عام 1993 –وقد كان ساعتها أكبر مانحيها- بسبب السجل الديمقراطي "الضعيف" للمستعمرة الفرنسية السابقة التي استقلت عام 1960 وشهدت عقودا من الحكم التسلطي تخللتها فترات دامية.
 
ورغم شهادة حسن سيرة المراقبين الدوليين, طعن اتحاد قوى التغيير المعارض -الذي حصل على 27  مقعدا من أصل 81 - في الاقتراع, لكن من دون أن يقاطع البرلمان الجديد وحضر الأسبوع الماضي أول جلسة له تعقد خلال أكثر من عقد.
 
وتحدثت اللجنة الانتخابية عن احتساب نتائج مراكز تصويت ليست مسجلة على القوائم الرسمية قائلة إن  نصف صناديق التصويت بالعاصمة لم تشمع رسميا, لكن المحكمة الدستورية لم تعلق مباشرة مكتفية بالقول إن قرارها بشأن الانتخابات نهائي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة